تعلم كيف تتغلب على الغضب بخطوات بسيطة

تعلم كيف تتغلب على الغضب بخطوات بسيطة

السلام عليكم ورحمة الله.
الغضب هو إحساس طبيعي يشعر به جميع البشر نتيجة تعرضهم لمواقف متنوعة تثير غضبهم، لكن عليك أن تتجنب الغضب حتى لا تؤدي جسمك، فالغضب إحساس قوي قد يؤدي إلى التأثير على الإشارات الكهربائية للقلب مما يؤدي إلى حدوث الأزمة القلبية والتي تحدثنا عنها في موضوع مستقل على مدونتكم محيط المعرفة.
كما يؤدي الغضب الى ظهور أعراض الاكتئاب وجميعنا نعلم خطورة حالات الاكتئاب الحادة وما يمكن أن تؤدي إليه من انطواء وعزلة وانتحار... وقد أوصانا الرسول الكريم أن لا نغضب لأن في ذلك ضرر كبير على صحتنا.
 وفي هذا الموضوع بحول الله سنتعلم كيفية السيطرة على الغضب والانفعال أو بمعنى آخر كيف نتغلب على الغضب ونتحكم في أعصابنا.


كيف تتغلب على الغضب
كيف تتغلب على الغضب

كيف يمكننا تجنب الغضب؟


فيما يلي سنقدم لكم الخطوات العلمية الصحيحة والفعالة التي يمكن استخدامها لتجنب الغضب والتقليل منه.

قم بالعد لتجنب الغضب

عند الغضب قد يتوفوه المرء بكلام قد يندم عليه لاحقا لذلك ينصح المختصين في المجال، بالعد ببطء قبل الكلام لحظة الغضب، وذلك لأن العد يساهم في عودة ضغط الدم ودقات القلب الى نسبها العادية مما يؤدي الى تقليل الهيجان، وقد قال المفكر توماس جيفرسون:
عند الغضب لا تتكلم حتى تعد لرقم عشرة.
قم بالتركيز على العد فقط ولا تركز على أي شيء آخر، والمهم أن تقوم بالعد ببطء، كأن تعد من واحد إلى عشرة أو عشرين بشكل بطيء ودون سرعة، وبهذه الطريقة ستتمكن من إعادة نبضات قلبك إلى وضعها الطبيعي مما يجعلك ضغطك ينخفض، لأنه في حالة الغضب تتسارع نبضات القلب فيرتفع ضغط الدم.

كن متسامحا

مسامحة الشخص الذي أثار غضبك يساعدك بشكل كبير في التحكم في غضبك مما يجعلك تتخلص من كل الأفكار السلبية التي تدور بذهنك، ونعلم جميعا أن الإسلام أوصانا بالتسامح وهو دين السماحة بامتياز.

وطبعا هنا لا يجب أن تربط بين التسامح والضعف، لأنه هناك من يعتبر التسامح ضعفا وهذا خطأ جملة وتفصيلا لأن الذي يمتلك القدرة على التسامح هو الشخص القوي فعلا ذو الشخصية المتزنة والمتعقلة والذي يرجح كفة العقل والحكمة على كل شيء.

غير نشاطك

عندما تشعر بالغضب غير النشاط الذي كنت تقوم به، ويمكنك مثلا أن تلجأ إلى المشي أو الرسم أو مشاهدة برنامجك المفضل على شاشة التلفاز وغيرها من الأنشطة الأخرى، والمهم هو تغيير ما كنت تفعله حتى تقلص من غضبك ومن الأفضل ممارسة الرياضة لأنه تعتبر متنفسا ممتازا لتفرغ فيه شحناتك السلبية وتتخلص من غضبك إضافة إلى أنها تجعلك تشعر بالراحة بعد المجهود البدني الذي قمت به وينعكس ذلك بشكل إيجابي على الصحة عموما ومنها نفسيتك التي تشعر أنها قد تحسنت بشكل كبير جدا وتشعر أنك تخلصت من الغضب والقلق والتوثر وحتى الاكتئاب.


تنفس بعمق لتتغلب على الغضب

عند شعورك بالغضب قم بممارسة التنفس بعمق، فقد أثبتت الدراسات العلمية والنفسية أن التنفس بعمق يؤدي الى خفض درجات الغضب المرتفعة وتهدئة الأعصاب والتخلص من التوثر بشكل فعال جدا، وهذا مثبت علميا وكل الأخصائيين النفسانيين ينصحون باتباعه وهم أنفسهم يعتمدونه.

شخص حالتك واعترف أنك غاضب

أثبتت كل الدراسات العلمية في المجال أن أحسن الأفراد تعاملا مع مشاعرهم السلبية هم الذين يعرفون أنهم في حالة غضب وذلك لأنهم يعرفون حالتهم ويشخصونها ويعرفون سببها وعواقبها.
وعندما تشخص حالتك بطريقة منطقية وسليمة أكيد ستتمكن من التغلب على غضبك.

ممارسة التمارين الجسمانية 

ممارسة الرياضة عند الغضب تساعدك على تفريغ الشحنات السلبية وتساعدك على هدوء الأعصاب لأنها تساعد على إفراز هرمون السعادة، كما تعمل على إراحة الأعصاب والإحساس بالهدوء وصفاء الدهن، لذلك فهي كفيلة بأن تزيل الغضب عنك وتجعلك بتفكر باتزان أكبر وبمنطق، وتجعلك تشعر أن غضبك كان غير مبالغا فيه لأنك سنعرف حجم المشكل الحقيقي وتعرف كيف تتعامل معه بمنطق وعقل.

لذلك يجب الحرص والمواظبة على ممارسة الرياضة فهي بالإضافة إلى كل الفوائد التي ذكرناها فهي تمنحك جسما سليما وتمكنك من تقوية جهازك المناعي وبالتالي تجنيبك العديد من الأمراض مثل السكري والأمراض القلبية وأمراض الضغط والشرايين وغيرها.

الصلاة للطمأنينة والسكينة

الصلاة عبادة يتصل فيها العبد بربه وهي كفيلة بتخفيف حدة الغضب مهما كانت شدته، لأن الاتصال بالإله يجعلك تشعر أن لا شيء يستحق أن تغضب لأجله، وتعيد لك الاتزان مجددا وتشعرك بالطمأنينة والراحة النفسية، فعند شعورك بالغضب لا تقم بأي ردة فعل قبل أن تتوضأ وتصلي ركعتين لله.

وفي الأخير ننصحكم بضرورة تجنب الغضب وعدم اتخاذ أي قرار في حياتك وأنت غاضب بل وعدم قول أية كلمة وأنت في تلك الحالة لأنك أكيد ستندم عليها في المستقبل، وكل قرار نتخذه أو قول نقوله في حالة الغضب لا يكون صائبا، لأن القرارات الصائبة والكلام الموزون لا يمكن أن يصدرا إلا من عقل صاف قادر على التحليل والتفكير السليم دون أي تشويش خارجي يجعله مجانبا للصواب ويفتقد للحكمة.
لذلك علينا تعلم كيفية السيطرة على الغضب والانفعال والتحكم بأعصابنا قدر الإمكان لأنها هي المفتاح لنعيش حياة هادئة سعيدة.

وإلى لقاء آخر مع جديد مدونة محيط المعرفة.

جديد قسم : الصحة

إرسال تعليق