الاختبار من صنف مطابقة العناصر


أهلا وسهلا بكل متابعي مدونة محيط المعرفة الثقافية.
موضوع اليوم سنخصصه إلى الاختبار من صنف مطابقة العناصر وسندرج تعريفا لهذا الصنف من الاختبارات وسنقدم بعضا من الأمثلة على ذلك.


اختبار
اختبار

تعريف عنصر الاختبار من صنف مطابقة العناصر

إن عنصر الاختبار من صنف مطابقة العناصر هو شكل من أشكال عناصر الاختبار، ونذكر أنه سبق التطرق إلى العديد من أصناف الاختبارات كان آخرها عناصر الاختبار ذات الاختيار من متعدد، لكن احتواءه على كثير من المميزات الثانوية الخاصة يجعل دراسته بمعزل عن الباقي من الفائدة بمكان.

تعرض في هذا النوع من عناصر الاختبار سلسلة من النصوص تكون بمثابة المجموعة المنبهة، ومقابل كل عنصر من عناصر هذه المجموعة الأولى المنبهة يُطلب من التلميذ أن يجد عنصرا ينتمي إلى مجموعة ثانية تدعى المجموعة الجوابية، والعملية برمتها تشكل ما يسمى بـ "التمارين التجميعية"، وجميع عناصرها تحيل المرء إلى نفس البنية المنطقية.

تدرج المجموعة المنبهة عادة إلى اليسار ونصوصها أطول، لكن عناصرها على العموم أقل عددا من عناصر المجموعة الجوابية المدرجة إلى اليمين.

أمثلة على ذلك

  1. من بين عناصر الاختبار المعروضة إلى اليمين، اختر النوع الذي يتصل أكثر بكل مفهوم معروض إلى اليسار.
  2. بين مقابل كل عدد، الحرف الذي يناسبه مع الإشارة أنه بإمكانك استعمال مرات عديدة نفس نوع عناصر الاختبار المعنية.
المجموعة المنبهة:

تأتي في الوضعيات التالية:
  1. في حالة امتحان، يطلب من التلميذ أن يقضي وقتا أكبر في تحرير الأجوبة بدلا من أن يقضيه في القراءة.
  2. في حالة امتحان تكون فيه أجوبة التلاميذ بالصدفة، فإن حظوظهم بالتالي للحصول على نتيجة إيجابية تكون بمقدار 50 في المئة.
  3. في حالة امتحان يتحمل فيه المدرس وحده تأثير الهالة.
المجموعة الجوابية:

تأتي هذه المجموعة في الحالات الخمس التالية:
  1. في عنصر الاختبار ذو الاختيار من متعدد.
  2. في عنصر الاختبار ذو الاختيار البسيط.
  3. في عنصر الاختبار ذو الجواب المطول.
  4. في عنصر الاختبار ذو الجواب القصير.
  5. في عنصر الاختبار من صنف إعادة الترتيب.
نتمنى أن يكون الموضوع مفيدا وإلى لقاء آخر بحول الله.

المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

مشكورون على المعلومات القيمة التي تقدمونها على الموقع

Aissam Esslimani يقول...

لا شكر على واجب ومرحبا بكم معنا

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا