تسلسل الفلاسفة الهيلينيستيين


بسم الله الرحمان الرحيم
أحباء مدونة محيط المعرفة الأوفياء نستمر في سرد تاريخ الفلسفة، فبعد أن عرجنا على الفلسفة الكلاسيكية بمرحلتيها الماقبل سقراطية وأيضا المرحلة السقراطية. سنتناول اليوم أبرز أعلام الفلسفة الهلنستية وسميت بهذا الاسم لتمييزها عن الفترة الهيلينية والتي تعني فترة حكم الاغريق القدامى، وتبدأ الفترة الهلنستية بوفاة الإسكندر سنة 323 ق.م وتنتهي بالغزو الروماني لمدينة أثينا سنة 146 ق.م.
الفلاسفة الهيلينيستيين
الفلاسفة الهيلينيستيين

الفلاسفة الهيلينيستيين من 300 ق.م إلى 0 ميلادية

 الفيلسوف أبيقور Epicurus

 أسس مدرسة خاصة به عرفت بالأبيقورية وتهدف فلسفته إلى تمجيد المتعة، كما اعتبر اللذة والألم مقياسا للتفريق بين الخير والشر فغاية الوجود عند أبيقور هو تجنب الألم والبحث عن المتعة لأن الموت هو نهاية كل شيء، وأن الوصول إلى السلام يبدأ من اللحظة التي نتوقف فيها عن الخوف ومن ابرز أقواله " عندما أوجد لا يوجد الموت وعندما يكون الموت لن أكون موجودا".

الفيلسوف زينون Zeno of Citium 

يرجح أن يكون من أصل فينيقي، إلا أنه درس في أثينا حوالي 300 ق.م أسس الفلسفة الرواقية التي اعتبرت أن مهمة الفلسفة الأساسية تتمحور حول الأخلاق وليس المعرفة، وأن المعرفة لا تعدو أن تكون مجرد وسيلة لاكتساب الحكمة، كما اعتبرت الفلسفة الرواقية المشاعر المتطرفة كالعشق الملتهب والحسد والبغض والكراهية أغلالا تقيد وتعيق الكمال الأخلاقي وأن السعادة تكمن في التحرر من الانفعلات.

الفيلسوف تيمون Timon 

عاش بين 320 و230ق.م تميز مذهبة بالنزعة الشكوكية التي تدعو إلى أنه لا سبيل إلى معرفة الحقائق لأننا حتى وإن كنا ندرك مظاهر الأمور فإننا نعجز عن فهم بواطنها، هذا بالإضافة أن حواسنا تخدعنا على الدوام ولا يمكن أن نثق بها تأثر تيمون ب بيرو الإيلي واتفق معه في عدم كفاية الحواس وقصور العقل  على بلوغ اليقين.

أرخميدس Archimedes

من أعظم المفكرين والعلماء صمم العديد من الآلات والمحركات .وكان من الشخصيات التي أثرت في علماء عصر النهضة ومن أبرز منجزاته دافعة ارخميدس وكان أول من استخدم الأشعة الشمسية عندما هاجم الرومان  مدينته.

خريسيبوس Chrysippus

عاش بين 280 – 206 ق م ويعتبر أحد زعماء الفلسفة الرواقية، درس الفلسفة على يد زينون تميز بمهارته في الجدل إلا أن أسلوبه في الحوار كانت تغلب عليه الفظاظة والجفاف ألف ما يزيد عن 165 عملاً، لكن لم يبقَ من مؤلفاته إلا القليل. كما اعتبر الفلسفة طريقة حياة وليس مجرد ترف عقلي.

كارنياديس Carneades

تواجد في الفترة بين .214 – 129 ق.م. اعتقد بعدم وجود معيار مطلق للحقيقة. وتقبل المبدأ القائل بأن أي عمل هو صحيح إذا كان بالإمكان الدفاع عنه بالمنطق. دعا إلى ضرورة اختبار الانطباعات الحسية القادمة من الحواس للتحقق من صحتها ومصداقيتها، فلسفته تتسم بالجدلية العنيفة وهي مناقضة لفلسفة الرواقيين عن المعرفة بكل أوجهها. ويقول أن كل أحاسيسنا نسبية، وهي تعرفنا فقط بالانطباعات التي تعطيها الأشياء لحواسنا ولا تعرفنا بالأشياء كما هي. فنحن لا نرى الوجود كما هو في حقيقته بل نراه كما يتمثله وعينا.

كريتيوس – الأبيقوري Lucretius 

شاعر أبيقوري اهتم بالمذهب الذري الذي ابتدعه ديموكريتوس ومن أقواله في هذا الميدان "لا شيء يأتي إلى الوجود من لا شيء ولا شيء يفنى " كما كان مولعا بالجدل الفلسفي وعظم اللذة كسلفه أبيقور، خاض  مناقشات متطورة مع الرواقين وفق المنهج العلمي والرياضي.
                                                                       تاريخ الفلسفة اليونانية ليوسف كرم
                                                                      الفلسفة الإغريقية لمحمد جديدي


المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا