مبادئ الفكر الماركسي : المادية الجدلية


الأيديولوجيا باختصار هي نسق من الأفكار المتماسكة يترتب عنها رؤيا شاملة تدعي أنها قادرة على تفسير الظواهر الطبيعية أو البشرية.

والماركسية كغيرها من النظريات تقدم نفسها على  أنها نظرية شاملة قادرة على تفسير الطبيعة والمجتمع ضمن مبدأين هما الجدلية المادية والجدلية التاريخية وسنقتصر في موضوع اليوم على الجدلية المادية. 
مبادئ الفكر الماركسي :المادية الجدلية
كارل ماركس Karl Marx

الجدلية المادية (الدياليكتيك)

لقد قام كارل ماركس Karl Marx وفريدريك انجلزFriedrich Engels بدمج فلسفتي لودفيغ فيورباخ وهيغل Hegel الذي كان يعتقد أن الوعي يسبق المادة أما ماركس فقد انتقد هذه الفكرة وزعم بأن فلسفة هيغل تمشي على رأسها لأن المادة في رأيه تسبق الوعي لأنه لا وجود لوعي بدون مادة، والوعي مجرد تجلي لها.
  ويعود الفضل لماركس في تحويل المادية من نسقها الميكانيكي الجامد إلى مادة تمتاز بالحيوية والصراع ,لأن التحول يطال المادة من داخلها وليس تغير في الشكل أو المكان كتفاحة نيوتن، فالبذرة تتحول على نبتة ثم تنضج وتدبل وتموت، فالمادة في أعماقها ليست ساكنة كما اعتقد فيورباخ فالحركة والتطور والنمو والاضمحلال أصل في الأشياء. حاول فريدريك إنجلز وكارل ماكس وضع تفسير علمي لكل الظواهر المادية التي تطرأ على الطبيعة وفق ثلاثة قوانين أساسية.

القانون الأول: التحول من الكم إلى النوع

يعتبر ماركس هذا القانون هو أساس التطور، فالكم هو العدد والحجم والأبعاد أما النوع فهو الخواص الجوهرية للشيء. والمقصود هنا أن كل شيء  في الكون في تغير كمي تدريجي ودائم. وعندما تتراكم هذه التغييرات إلى حد معين يحدث تغير نوعي بطريقة حتمية.
كمثال الماء نستمر في تسخينه فيحدث تغير كمي إلى أن تصل درجة الحرارة إلى 100 درجة حرارية فيحدث تغير نوعي من حالة السيولة إلى الحالة الغازية بطريقة آلية.

القانون الثاني: وحدة صراع الاضداد

الظواهر الطبيعية ليست في حالة سكون، بل تغلب عليها الحركة الدائمة وهذه الأخيرة ليست وليدة الصدفة بل نتاج صراع داخلي جواني. فالتغيرات الكمية السالفة الذكر تتحدد وفق حدة الصراع أي أن كل منظومة مادية كيفها كانت تضم الشيء ونقيضه ولا يمكن فصل أحدهما عن الآخر كـالموت والحياة والضوء والظلمة والقوة والضعف.

القانون الثالث: نفي النفي

منحى التطور لا يتخذ اتجاها خطيا تصاعديا كما يظن البعض بل ينتقل وفق حركة لولبية لأن التطور هو عبارة عن سلسلة من التناقضات والمراحل التي تتخذ شكل حلقات متداخلة ولا يمكن فصل أي حلقة عن أختها لأنها متصلة مع التي قبلها والتي تليها.
فتراكم التغييرات الكمية ينتج عنه تغير نوعي فالحالة الغازية للماء قد نفت حالة السيولة السابقة ومن تم تعود التراكمات الكمية من جديد حتى تحدث قفزة نوعية أخرى فتنفي النفي السابق مع الاحتفاظ ببعض خصائص الحالة السابقة.
إذن فقانون نفي النفي هو المحافظة على المميزات الجيدة والانتقال إلى مستوى أعلى كنوع من الارتقاء من نموذج بسيط إلى نماذج أكثر تعقيدا وفق حركة لولبية فالتاريخ عند ماركس لا يعيد نفسه .بل يعود إلى نقطة البداية ولكن في مستوى أعلى.


                                                     كتاب المنهج الجدلي عند هيغل لعبد الفتاح إمام
                                                     كتاب أصول الفلسفة الماركسية لموريس كافين


مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق