كشف علمي يزيح الدماغ عن مكانه ويعطي السيادة للقلب


الدكتورة  Annie Marquier متعددة المواهب انتقلت من دراسة  الرياضيات، إلى عزف البيانو والأرغن، وأصبحت أستاذة في جامعة السوربون. وبعد ذلك استقرت في الهند وشاركت في إنشاء مجتمع "أوروفيل" مع "أوروبيندو لانكا" و"كريشنامورتي". وبعد فترة
وجيزة، قامت بتأسيس معهد للتنمية البشرية في "كبيك" بكندا. وهي مؤلفة كتاب "قوة الاختيار"، "الحرية ليكون" و "ماجستير في القلب" وهذا الأخير سيكون محور نقاشنا في هذا الموضوع.
كشف علمي يزيح الدماغ عن مكانه ويعطي السيادة للقلب
كشف علمي يزيح الدماغ عن مكانه ويعطي السيادة للقلب 

قلب لديه مخ :

أمضت سنوات عديدة في البحث  عن تلك  العلاقة التي تجمع العلم بالضمير، أو بالأحرى مقارنة الدماغ بالقلب . عبارة "القلب لديه مخ"، إنها استعارة، أليس كذلك؟ لا إنها حقيقة. لقد تم اكتشاف أن القلب يحتوي على جهاز العصبي مستقل ومتطور،يدعى cavec يتكون من أكثر من 40،000 خلية عصبية وشبكة معقدة وكثيفة من الناقلات العصبية والبروتينات وخلايا الدعم.

القلب مستقل عن الدماغ:


يبدو أن للقلب القدرة على اتخاذ القرارات واتخاذ الإجراءات بشكل مستقل عن الدماغ، وأن بامكانه التعلم والتذكر وحتى الإدراك ,لقد تأكد لدى العلماء أن  القلب يرسل معلومات إلى الدماغ أكثر من المعلومات التي يرسلها الدماغ إليه، وهو الجهاز الوحيد في الجسم الذي لديه هذه الخاصية، وأن القلب  يمكنه أن يمنع أو يقوم بتنشيط أجزاء معينة من الدماغ تبعا للظروف. هل يعني هذا أن القلب يمكن أن يؤثر على تفكيرنا؟ هل يمكنه أن يؤثر على تصورنا للواقع؟.


القلب يتحكم في الأعضاء الأخرى :

القلب يرسل معلومات حيوية عن طريق الهرمونات والناقلات العصبية. كما أنه  ينتج هرمون ANF، الذي يضمن  التوازن العام للجسم: كما أنه  يكبح إنتاج هرمون الإجهاد، ولديه القدرة على إنتاج وإطلاق سراح "الأوكسيتوسين" المعروف باسم هرمون الحب. يستخدم القلب موجات الضغط. من خلال ضرباته المتنوعة، ليبعث برسائل إلى الدماغ والجسم عموما .


المجال المغناطيسي للقلب :

وأكد علماء بجامعة هارفارد بأن المجال الكهرومغناطيسي للقلب ,أقوى من مجال الدماغ، ب 5000 مرة . ولوحظ أن هذا المجال  يختلف تبعا للحالة العاطفية.
فعندما نشعر بالخوف أو الإحباط أو حتى الإجهاد، يصبح المجال الكهرمغناطيسي لقلوبنا فوضويا. ويعيد القلب ترتيب  نفسه مع المشاعر الإيجابية. ونحن نعلم  الآن  أن المجال المغناطيسي للقلب يمتد إلى أربعة أمتار في جميع إتجاهات الجسم، وهذا يعني، أن كل الناس من حولنا يتلقون  معلومات طاقية واردة من قلوبنا. وأن الحب والكراهية ليست مجرد عواطف غير منطقية وانفعالات لحظية بل هي لغة خاصة على شكل طاقة وحالة من الوعي الذكي  .

القلب في القرآن الكريم :

ركز الله تعالى في محكم تنزيله على القلب وليس الدماغ في الكثير من المواضع بل وربط القلب بالعقل ﴿أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾ [الحج: 46]، وقال جل وعلى أيضا ﴿نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ﴾ [الشعراء: 193-194].

ذهب جماهير المفسرين إلى أن العقل محله القلب، بغض النظر عن ماهية العقل هل هو الذي يدرك ويعقل؛ أم هو الذي يتحكم في القرارات التي يصدرها لباقي أعضاء الجسم؛ أو هو مكان العاطفة والمشاعر قال ابن حجر: "المراد المتعلق به من الفهم الذي ركبه الله فيه؛ ويستدل به على أن العقل في القلب" ومن هنا نستنتج أن العقل الذي هو مناط التكليف وسيد الجسد وقائده فمحله في القلب وليس الدماغ كما كان سائدا .
  
                                "ماجستير في القلب"Annie Marquier



مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق