انعكاس الأقطاب المغناطيسية

      ظاهرةغريبة لا تفسير لها حتى الأن ,تحدث لكوكبنا بشكل دوري و على فترات متباعدة قد تصل لملايين السنين ,فمن المعروف أن ابرة البوصلة تشير دائما إلى القطب الشمالي أما لو انقلب الوضع و انعكست الأقطاب سوف يشير للقطب الجنوبي ,وهذا ما يطلق عليه العلماء انعكاس الأقطاب المغناطيسية .
انعكاس الأقطاب المغناطيسية
انعكاس الأقطاب المغناطيسية
      و الأدلة العلمية على حدوث هذه الظاهرة كثيرة أهمها على الإطلاق الأثار الأحفورية في الصخور البركانية و التي تحتوي على دقائق حديدية ممغنطة تتخذ بطبيعة الحال المجال المغناطيسي الأرضي كما كان وقت تشكل هذه الصخور .وقد تبين للعلماء بواسطة تلك الصخور أن أقطاب الأرض المغناطيسية قد انعكست عدة مرات في 200 مليون سنة الماضية أخرها حدث منذ 780 ألف سنة .
   وتعتبر هذه الظاهرة خطيرة نظرا للنتائج التي تترتب عليها ,فهذا معناه اختلال التوازن الطبيعي لكوكب الأرض فمن المعروف أن اتجاه الرياح في النصف الشمالي يخالف اتجاه الرياح في القسم الجنوبي من الكرة الأرضية بسبب الأقطاب المغناطيسية للأرض وفي فترة النقلاب تحدث كوارث وزلازل وتفجر براكين ورياح عاتية وأعاصير واختلال في التوازن البيئي وهجرات الطيور ,ويرجع بعض العلماء انقراض الديناصورات لهذه الظاهرة ,وكذلك بعض الحضارات التي أبيدت في الماضي البعيد.
    و يرجح العلماء أنها ستحدث بعد بضع ألاف من السنين .و هذا يفسر الكميات الهائلة من النفط الموجود في الخليج العربي فلا بد أن تلك المنطقة عرفت وجود غابات و مياه و خضرة لأن النفط مكون أساسا من المواد العضوية النباتية كغابات السرخس ,و من المحتمل أن ظاهرة انعكاس الأقطاب قد تسبب في تغيير الطبيعة المناخية والجغرافية والجيولوجية لكوكب الأرض .
   وعند حدوث الإنعكاس القادم إن شاء الله فإن منطقة الخليج العربي قد تعود خضراء زاخرة بالحياة العضوية كما كانت منذ ألاف السنين كما أخبرنا رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه و سلم «لن تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجًا وأنهارًا "صدق رسول الله.

                               دائرة المعارف الانجليزية
                              بقلم:حسين بوتشيشي
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا