أسطورة فرويد

السلام عليكم ورحمة الله.

 منذ أن فتحنا أعيننا على هذه الدنيا ونحن نستمع لمآت الحكايات الأسطورية على غرار أسطورة هرقل وأخيل ومدينة أطلنتيس المفقودة . من أين جاء هذا الكم الهائل من الأساطير ؟وهل فعلا شخصياتها حقيقية ؟

في كتابه "تفسير الأحلام" اجتذبت الأسطورة فرويد ,كما اجتذبت الكثير من أتباعه فيما بعد .وفي كتابه ذاك ,الذي نشر لأول مرة عام 1905م يرى فرويد تشابها في آلية العمل بين الحلم والاسطورة ,وتشابه الرموز لكليهما ,فهما نتاج العمليات اللاشعورية .ففي الأسطورة ,كما في الحلم ,نجد الأحداث تقع حرة خارج قيود و حدود الزمان والمكان .
هرقل يواجه أسد Nemean

فعندما ندخل ملكوت النوم نتحرر من عبء العمل ومشاغل الحياة اليومية وقلق الصحو ,وندلف إلى عالمنا الداخلي بعيدا عن قواعد الواقع ,فيغدو "الانا" بؤرة تفكيرنا .فإذا كان الصحو دعوة للعمل والفعل ,فإن النوم دعوة لتأمل من نوع خاص يستخدم لغة خاصة هي لغة الرمز .فالنوم انفلات من هم التحكم بعالم المادة وتفرغ للذات ,يجعلنا أكثر شفافية وحساسية ,فتغدو معرفتنا بأنفسنا أكثر وضوحا وحكمة .

فالبطل في الأسطورة ,كما هي حال صاحب الحلم ,يخضع لتحولات سحرية ويقوم بأفعال خارقة ,هي انعكاس لرغبات وأمان مكبوتة , تنطلق من عقالها ,بعيدا عن رقابة العقل الواعي الذي يمارس دور الحارس على بوابة اللاشعور .فالأسطورة والحالة هذه ملأى بالرموز ,التي إن فسرت ,زودتنا بفهم عميق لنفس الإنسان الخافية ورغباته المكبوتة .وتفسير فرويد في هذا المجال لأسطورة أوديب أشهر ما يبحث هنا .

وفي كتاب فرويد" الطوطم والحرام " يبدو فرويد مقتنعا تماما ,أنه في فترة مبكرة من تاريخ الإنسانية ,قد وقعت أحداث الدراما الأوديبية بشكل حقيقي عندما تعاون الأولاد على قتل أبيهم ,في صراع كان دافعه الحصول زوجات الأب .وعندما تم لهم ذلك ,انتابهم إحساس الندم والإثم ,فحرموا على أنفسهم زوجات الأب ,وكان ذلك أول قانون وضع للبشر حسب فرويد, وهي الأساس وراء مجموعة الأساطير التي تروى عن تضحية الإبن في الاساطير الإغريقية وكذلك ما ألصقه المسيحيون بشخص عيسى عليه السلام ,وكأنما يقدم البشر كفارة رمزية عن خطيئتهم الأولى نحو الأب.

ومن هنا يؤكد فرويد أن الأسطورة ,كما الحلم تكمن أهميتهما في تقديم حكايا تشرح بلغة الرمز,حشدا من الأفكار الدينية والفلسفية والأخلاقية .وما علينا إلا أن نفهم مفردات تلك اللغة ,لينفتح أمامنا عالم مليء بمعارف غنية عن ذواتنا وعن المعاني والرموزالمختبئة وراء الأساطير.

                                         فرويد كتاب "الطوطم والحرام"
                                                        "تفسير الأحلام"

مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق