تفعيل مهام مجالس المؤسسة لأجرأة الإصلاح التربوي داخل المؤسسات التعليمية

السلام عليكم ورحمة الله.

في آخر مواضيعنا بقسم تربويات طرحنا موضوع الكتاب المدرسي تعريفه وأنواعه ووظائفه المختلفة، وموضوع اليوم سنتحدث فيه عن تفعيل مهام مجالس المؤسسة لأجرأة الإصلاح التربوي داخل المؤسسات التعليمية.

تفعيل مهام مجالس المؤسسة
تفعيل مهام مجالس المؤسسة

أهمية تفعيل مجالس المؤسسة:

  1. يتوقف تفعيل الإصلاح التربوي داخل المؤسسات التعليمية على قيام مجالس المؤسسة بمهامها المحددة في مرسوم النظام الأساسي الخاص بمؤسسات التربية والتعليم العمومي.
  2. يتضمن تفعيل مجالس المؤسسة ممارستها لمهامها وأدوارها، وانخراطها في إعداد وإنجاز وتقويم مشاريع تستجيب للحاجات والتطلعات المحلية في توافق مع التوجهات الإقليمية والجهوية والوطنية للارتقاء بأداء المؤسسة وجودة التعلمات.
  3. يعتمد المرسوم مقاربة تشاركية تتطلب إسهام كافة العاملين بالمؤسسة، والشركاء والفاعلون الممثلون بمجالسها، في مشاريع الارتقاء بالمؤسسة والتعلمات تبعا لمهام المجالس التي ينتمون إليها، أو المهام الوظيفية المسندة إليهم. علما أن الميثاق ينص على تمثيلية شركاء المدرسة في مجالات الدعم المادي أو التقني أو الثقافي كافة، في مجلس التدبير.
  4. تشترك أهداف تفعيل مهام مجالس المؤسسة مع أهداف مختلف المشاريع والبرامج في سعيها إلى تحقيق الرسالة الأساس للمؤسسات التعليمية التي تجمعها غاية تعميم تعليم جيد لجميع المتعلمين والمتعلمات، وهو ما يستلزم جعل المتعلم مدار عمليات الإصلاح برمتها.

مهام المجالس في المرسوم وآليات تفعيلها:

قد تتفاوت المؤسسات في مدى تفعيلها لمجالسها وأدائها لمهامها بكيفية ملموسة وفق مقتضيات المرسوم. وذلك لأسباب نذكر منها:
  1. عدم الدراية بتفاصيل مقتضيات النص التنظيمي لمجالس التدبير من لدن الممثلين فيه.
  2. عدم تفعيل القوانين وتشكيل المجلس وتفعيل اجتماعاته ووظائفه.
  3. عدم وضوح الرؤيا وتوحيدها بالنسبة لكل الفاعلين.
  4. النقص في الموارد ووسائل العمل.
  5. نقص في الإنخراط لهيئة التدريس (نظرا لتساوي الذين يعملون والذين لا يعملون).
  6. نقص في الإنخراط الفعلي للشركاء.
  7. عدم التمييز بين مهام المدير ومهام مجلس التدبير.
ويمكن تذليل جل هذه الصعوبات بالسهر على التطبيق الفعلي لمقتضيات القوانين باستعمال تقنيات التدبير الحديث والقيادة والحكامة، ومن خلال ممارسة التدبير التشاركي والعمل الجماعي وإرساء آليات لاتخاذ القرارات وحل المشكلات وتدبير النزاعات.

المرجع: دليل الحياة المدرسية دجنبر 2008

المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا