مجلس التدبير: مكوناته واختصاصاته


إن لمجلس التدبير دورا كبيرا جدا في المساهمة في تنظيم المؤسسات التعليمية غير أننا نلاحظ أنه غير مفعل في معظم المؤسسات أو أنه يفعل حبرا على ورق فقط ولا يزاول اختصاصاته المنوطة به، وللأسف الشديد عندما نسأل بعض الأساتذة أو حتى المدراء عن أدوار مجلس التدبير نجدهم يخلطون بينه وبين أدوار باقي مجالس المؤسسة ولذلك قررنا أن نطرح هذا الموضوع على مدونة محيط المعرفة حتى نتمكن من فهم كل ما يتعلق بهذا المجلس.
مجلس التدبير: مكوناته واختصاصاته
مجلس التدبير: مكوناته واختصاصاته
لقد نص المرسوم رقم 376-02-2 على تشكيل مجلس للتدبير ومجالس تعليمية، وذلك تفعيلا للمادة رقم 149 من الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وتجاوزا للوضعية السابقة التي عرفت فقط المجالس التعليمية والمجلس الداخلي والمجلس التأديبي ومجلس الأقسام بالنسبة للتعليم الثانوي والإعدادي ومجلس المعلمين بالنسبة للتعليم الابتدائي.
ولم تعد المدرسة المسؤول الوحيد عن تربية وتكوين الأجيال بل أصبحت هناك أطرافا أخرى مدعوة للمساهمة في هذا الواجب الوطني. وفي هذا الإطار جاء الميثاق الوطني للتربية والتكوين بفكرة إنشاء مجالس المؤسسة تكريسا لمبدإ العمل الجماعي ودعما لانفتاح المدرسة على محيطها.

مجلس تدبير المؤسسة:

في إطار المقاربة الشمولية للمنظومة التربوية نص الميثاق الوطني في المادة رقم 145 ضمن الدعامة الخامسة عشرة من المجال الخامس الذي يتحدث عن التسيير والتدبير على إحداث هيئات متخصصة في التخطيط والتدبير والمراقبة في مجال التربية والتكوين على مستوى الجهة والإقليم وشبكات التربية والتكوين المشار إليها في المادتين 41 و 42 من الميثاق، وكذا على صعيد كل مؤسسة بغية إعطاء اللامركزية واللاتركيز أقصى الأبعاد الممكنة، وذلك عن طريق نقل الاختصاصات ووسائل العمل بصفة تدريجية حثيثة وحازمة من الإدارة المركزية إلى المستويات المذكورة أعلاه وفق ما تنص عليه المواد 146 - 147 - 148 - 149.
ومن أجل إشراك جميع الأطراف التعليمية والتربوية في تدبير الشأن الداخلي للمؤسسة تبنى الميثاق سياسة اللامركزية كما نص الميثاق في النقطة الثانية من المادة 149 على ما يلي: يحدث على صعيد كل مؤسسة للتربية والتكوين مجلسا للتدبير، يمثل فيه المدرسون وآباء وأولياء التلاميذ وشركاء المدرسة في مجالات الدعم المادي أو التقني أو الثقافي كافة.

تركيبة مجلس التدبير:

ينص المرسوم 376 على أن هيئة مجلس تدبير المؤسسة تختلف بحسب طبيعة المؤسسة والسلك التعليمي.

1- في المدرسة الابتدائية:

 يتكون مجلس التدبير من مدير المؤسسة بصفته رئيسا وممثلا واحدا عن كل مستوى دراسي، وممثلا واحدا عن الأطراف الإدارية والتقنية، ورئيس جمعية آباء وأولياء التلاميذ وممثل عن المجلس الجماعي المحلي وممثلين اثنين عن الجمعيات والهيئات المتعاملة أو المتعاقدة مع المؤسسة، وممثلين عن التلاميذ.

2- في المدرسة الثانوية الإعدادية:

يتكون من المدير بصفته رئيسا وحارس أو حراس عامين للخارجية والحارس العام للداخلية في حالة توفر المؤسسة على داخلية أو مطعم مدرسي وممثل واحد عن هيئات التدريس عن كل مادة دراسية ومسير المصالح الاقتصادية ومستشار التوجيه والتخطيط التربوي وممثلين اثنين عن الأطر الادارية والتقنية ورئيس جمعية آباء وأولياء التلاميذ وممثل عن الجماعة التي توجد داخل منطقة نفوذها الترابي.

3- في المؤسسة الثانوية التأهيلية:

 يتكون المجلس من المدير بصفته رئيسا ومدير الدراسات في حالة توفر المؤسسة على أقسام تحضيرية لولوج المدارس والمعاهد العليا أو على أقسام لتحضير شهادة التقني العالي، والناظر ورئيس الأشغال بالنسبة الى المؤسسات التقنية، والحارس العام أو الحراس العامين للخارجية، والحارس العام للداخلية في حالة توفره، وممثل واحد عن هيئة التدريس عن كل مادة دراسية، وممثلين اثنين عن الأطر الإدارية والتقنية، ومسير المصالح الاقتصادية وممثل عن الجماعة المحلية التي توجد المؤسسة داخل نفوذها الترابي.

مهام مجلس التدبير:


  1. المساعدة وإبداء الرأي في برمجة أنشطة المؤسسة ومواقيت الدراسة واستعمالات الزمن وتوزيع مهام المدرسين.
  2. الإسهام في التقويم الدوري للأداء التربوي وللوضعية المادية للمؤسسة وتجهيزاتها والمناخ التربوي بها.
  3. اقتراح الحلول الملائمة للصيانة ولرفع مستوى المدرسة وإشعاعها داخل محيطها.
  4. اقتراح النظام الداخلي للمؤسسة في إطار النصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل وعرضه على مصادقة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين المعنية.
  5. دراسة برامج عمل المجلس التربوي والمجالس التعليمية والمصادقة عليها، وغدراجها ضمن برنامج عمل المؤسسة المقترح من قبله.
  6. دراسة برنامج العمل السنوي الهاص بأنشطة المؤسسة وتتبع مراحل إنجازه.
  7. الإطلاع على القرارات الصادرة عن المجالس الأخرى ونتائجها وأعمالها واستغلال معطياتها للرفع من مستوى التدبير التربوي والإداري والمالي للمؤسسة.
  8. دراسة التدابير الملائمة لصيانة المؤسسة والمحافظة على ممتلكاتها.
  9. إبداء الرأي بشأن مشاريع اتفاقيات الشراكة التي تعتزم المؤسسة إبرامها.
  10. دراسة حاجيات المؤسسة للسنة الدراسية الموالية.
  11. المصادقة على التقرير السنوي العام المتعلق بنشاط وسير المؤسسة والذي يتعين أن يتضمن لزوما المعطيات المتعلقة بالتدبير الإداري والمالي والمحاسباتي للمؤسسة.
ومن خلال ما اطلعنا عليه بالموضوع يتبين لنا جليا مدى الصلاحيات والقوة الاقتراحية الممنوحة لهذا المجلس دون غيره من المجالس الأخرى إذ هو الذي يتولى قراءة مخططاتها وبرامجها من أجل المصادقة عليها أو رفضها، كما يتميز بالقوة الاقتراحية إذ يمكنه ان يقترح على الرئيس شراكات ومشاريع تعن له مثمرة.
نتمنى أن نكون قد قربناكم من مكونات وصلاحيات مجلس التدبير والقوة التي يحظى بها ولا شك أنكم أدركتم كيف ستكون المدرسة المغربية لو تم تفعيل هذا المجلس ليقوم بدوره القانوني.
المراجع: الميثاق الوطني للتربية والتكوين، المعين في التربية.
يسمح بالنقل شريطة ذكر المصدر ورابطه 



المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...


شكرا جزيلا لكم وجعل هذا العمل في ميزان حسناتكم

غير معرف يقول...

من المفيد ان يعرف كل استاذ ادوار مجلس التدببر شكرا لكم

EL RHABORI Said يقول...

هل يبث مجلس التدبير في الطلبات الفردية للأساتذةكطلب عقد إجتماع إستعجالي تواصلي.وشكرا

عصام اسليماني يقول...

مرحبا أخي الكريم، بالنسبة لهذه المسألة فليست من اختصاصات مجلس التدبير بالمؤسسات التعليمية

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا