الجزر وفعاليته في محاربة الأمراض ومقاومة السرطان


موضوعنا اليوم على مدونة محيط المعرفة يتحدث عن واحد من أهم الخضر نظرا لقيمته الغذائية وفوائده المتعددة، سنتحدث اليوم عن الجزر وفعاليته في محاربة الأمراض ومقاومة السرطان.


الجزر من الخضر المنتشرة كثيرا في جميع البلدان وبأثمان مناسبة تجعله في متناول جميع الطبقات الاجتماعية، لكن في بعض الدول نلاحظ أن الطلب عليه قليل وبعض الناس لا تفضل تناوله، وأكيد بعد اطلاعهم على هذا المقال سيغيرون فكرتهم وسيصبح الجزر من الخضر الرئيسية على موائدهم.

الجزر وفعاليته في محاربة الأمراض ومقاومة السرطان
الجزر وفعاليته في محاربة الأمراض ومقاومة السرطان
إن للجزر فوائد كثيرة لا تعد ولا تحصى وبهذا الموضوع سنحاول التطرف فقط الى فعاليته في محاربة الأمراض ومقاومة السرطان.

يعتبر الجزر من أقوى مصادر الكاروتين بيتا المضاد القوي للسرطان، كما يعمل على حماية الأوردة والشرايين ويبقيها في أحسن حالاتها، كما يعمل على تقوية جهاز المناعة بالجسم وبالتالي فهو مضاد للعدوى، وهو أيضا يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة مع قوة حماية واسعة، وحسب آخر الدراسات العلمية في مجال التغذية فتناول جزرة واحدة في اليوم يقلل من نسبة حدوث الأزمات القلبية بنسبة تزيد عن 60% كما أن الكاروتين بيتا الموجود في نفس الكمية المذكورة يخفض نسبة حدوث سرطان الرئة الى أزيد من 50%  وهو بالتالي جد مفيد للمدخنين، كما أن الجزر يقوي البصر ويحمي أيضا من الإصابة بأمراض العيون المختلفة، كما أنه يعمل على تخفيض نسبة الكولسترول الضار بالجسم بفضل الألياف السريعة التحلل الموجودة فيه.

وهو يحتوي على حوالي 26 سعرة حرارية لكل 100 غرام منه مما يجعله مفيد جدا للذين يرغبون في خفض وزنهم بطريقة صحية وقد سبق أن تطرقنا في موضوع سابق لنصائح لمن يرغب في تخفيض وزنه بموضوع السمنة والطريقة الصحيحة للقضاء عليها.

أضف الى كل هذه الفوائد أنه مدمر للبكتيريا التي تنتشر في الأمعاء بفضل الخواص التي يتوفر عليها والتي تعادل خواص المضادات الحيوية، وعصيره مفيد للالتهابات المعوية وقرحة المعدة ويصلح أيضا لالتهابات الكلي ، كما يحتوي على هرمون يستخدم لعلاج أعراض السكري، ويستعمل لعلاج السعال ونزلات البرد وهو مدر للبول ويزيد من إفراز الصفراء ويحمي الجهاز الهضمي وجدرانه ويساعد في التخلص من ديدان المعدة.

وللاستفادة الكاملة من كل هذه الفوائد يفضل عدم تقشيره لأن معظم المواد الفعالة به توجد تحت القشرة مباشرة وأثناء التقشير يفقد معظمها، واعلم أن الجزر النيء الغير مطبوخ سريع الهضم عكس المطبوخ.
إن فوائد الجزر كثيرة جدا كما أشرنا الى ذلك في بداية الموضوع وما أشرنا إليه هو الشيء القليل فقط مقارنة بفعاليته في محاربة الأمراض ومقاومة السرطان لذا ننصحكم بجعله ضمن موائدكم كمادة رئيسية.

نتمنى أن يكون الموضوع مفيدا والى لقاء آخر مع موضوع جديد على مدونتكم محيط المعرفة.


المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق