بيولوجيا أنت لست واحدا بل اثنان في جسد واحد! ! !



أتظن أنك تعرف نفسك جيدا؟ هل أنت واحد أم اثنان؟ لا تتسرع في الإجابة لأن ما سأخبرك به الآن سيغير نظرتك لنفسك، لا اقصد هنا التحدث عن الفصام أو ما شابه من الأمراض العصابية، بل سأتحدث من منطلق بيولوجي مدعم بتجارب وحقائق علمية لا يمكنك انكارها.
بيولوجيا أنت لست واحدا بل اثنان في جسد واحد! ! !
بيولوجيا أنت لست واحدا بل اثنان في جسد واحد! ! !

الأمر المعروف أنك تحمل داخل جمجمتك دماغان على شكل نصفي كرة، وهو ما يصطلح على تسميته بالفص الأيمن والفص الأيسر Hémisphère droite et gauche du cerveau ، كل واحد منهما يقوم بنصف العمل. فكل نصف من بصرك يذهب لأحدهما وكل نصف من حركتك يديره أحدهما، الفص الأيمن يدير النصف الأيسر من جسدك والفص الأيسر يدير الجهة اليمنى من جسدك.
وينسق كلا جانبي الدماغ عملهما بسلك من الأعصاب، يسميه العلماء بالجسم الثفني أو الصوار الثَفَني Corpus Callosum يصل كلا كرتا الدماغ بعضهما ببعض، المدهش أنه يمكن قطع حبل الاتصال هذا، وهو ما كان يستخدم في وقت من الأوقات كعلاج لمرضى الصرع فبعد قطع الحبل الثَفَني هذا لم يتغير شيء عند المرضى سوى أنه عندما يختارون شيء بيدهم اليمنى كملابس مثلا، قد تتدخل اليد اليمنى لتخالف هذا الأمر وتسقط ما تناولته اليد اليسرى وهذا ينطبق على العديد والعديد من المواقف الأمر الذي وجده المرضى مفصولو الدماغ محبطا. ما الذي يحصل وكيف يمكن تفسير ذلك؟
لاكتشاف السر تذكر بأن الفص الأيمن يرى ويتحكم بالنصف الأيسر، بينما الفص الأيسر يرى ويتحكم بالجانب الآخر من الجسم، ولكن ما يجهله كثير من الناس أن الدماغ الأيسر هو فقط من يمكنه النطق. أما الأيمن فأخرس لأن مركز النطق باحة بروكا Broca's area تتواجد في الفص الأيسر(هناك حالات قليلة يكون فيها العكس)، هذه القضية في الأدمغة الطبيعية لا تمثل مشكلة لأن الفصين يتواصلان عبر الحبل الثفني ،  لكن  بالنسبة لمفصولي الدماغ فهي مشكلة كبيرة فإذا عرضت صورة على الدماغ الأيمن(عصب العين اليمنى) وسألت الشخص ماذا رأيت فسيكون جوابه لا شيء لأن الفص الأيسر لم ير شيء  فرغم وجود المعلومة  في  الجهة اليمنى من دماغه فلا يمكنها الانتقال إلى الفص الأيسر حيث يوجد مركز النطق بسبب قطع الحبل الثفني إنه أمر مرعب أليس كذلك؟
هناك أمر مثير آخر أود أن أخبركم به إذا اعطينا لشخص ذو دماغ طبيعي قلمين وطلبنا منه أن يرسم شكلين مختلفين بكلتا يديه وفي نفس الوقت (مربع ودائرة مثلا) سيعجز عن ذلك وكل واحد منا سيعجز عن ذلك أيضا. وهذا أمر معروف لأن الدماغ لا يستطيع أن يفكر في أكثر من شيء واحد في نفس الوقت الأمر العجيب أن مفصولي الدماغ يستطيعون القيام بذلك كما أن بإمكانهم أن يعطوك أجوبة مختلفة عن نفس السؤال دون أن يمثل بالنسبة إليهم أي تناقض.
نعود إلى سؤالنا الأول إذا كان دماغك مفصولا من سيكون أنت في هذه الحالة ؟ هل هو الشخص الناطق القابع في الفص الأيسر أم الشخص الآخر الذي يسكن دماغك الأيمن وهو الوحيد القادر على تعرف الوجوه بما فيهم وجوه أصدقائك وأحبائك لأن الأيسر عاجز عن ذلك.
لقد أثبتت عمليات فصل الأدمغة هاته أننا نملك دماغان في رأس واحد، فالدماغ الناطق (الأيسر) لا يعلم بوجود أي شخص في منزلك في المقابل يعرف دماغك الأيمن وجوه أفراد أسرتك لكنه لا يستطيع أن يخاطبهم.
وأثناء قراءتك لهذا الموضوع فهناك اثنان داخل جمجمتك قد اطلعا عليه،  الأول سيندهش من المعلومات التي قرأها والثاني سيرى أنها غير منطقية ولا تستحق حتى عناء القراءة فمن منهما يمثلك حقا؟

                        
             المصادر                Neurosciences Dale Purves et George
Pratique de la rééducation neurologique de Anne de Morand            
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا