الاختبار ذو الاختيار البسيط


أهلا وسهلا بكل متابعينا الأوفياء وخاصة متابعي قسم تربويات.
دائما وفي إطار تقديم مختلف أنواع الامتحانات التي نقدمها لكم على مدونة محيط المعرفة، سنقدم لكم اليوم الاختبار ذو الاختيار البسيط.

الاختبار ذو الاختيار البسيط
الاختبار ذو الاختيار البسيط

تعريف عنصر الاختبار ذو الاختيار البسيط

من بين كل أنواع عناصر الاختبار نجد أن عنصر الاختبار ذا الاختيار البسيط هو بدون شك المستعمل بكثرة من قبل المدرسين وذلك راجع بالأساس لشكله الذي يستلزم غالبا الإجابة بصحيح أو خطأ، لكنه يمثل في ذات الوقت النوع الذي يستعمل بشكل غير مقبول فهو يظهر لأول وهلة سهل التحرير والإجراء نسبيا، ويتكون من نص أو جملة يجب على التلميذ أن يضعها في أحد الصنفين المطروحين لديه.

لكن هذه السهولة الظاهرية وهمية بكل تأكيد لأن عنصر الاختبار ذا الاختيار البسيط، ومنه خاصة ذلك الذي من صنف صحيح أو خطأ، هو في الحقيقة من النوع الموضوعي الأكثر صعوبة في التحرير، وذلك لسببين اثنين على وجه الخصوص:
  • أولهما أنه باستثناء المعارف الأساسية والقطعية كالرياضيات أو النحو، أو المنطق... لا توجد تأكيدات أو اقتراحات يمكن اعتبارها صحيحة أو خاطئة دون أن يكتنفها غموض أو تردد أو تأويل. بالإضافة إلى أن معظم الحقائق غير مؤكدة وافتراضية أو خاضعة للظروف وحتى الخبراء لا يقدرون على إبداء الرأي فيها إلا باحتراز وحذر، الأمر الذي قد يعني بالطبع أن هذه الاقتراحات لا تتناسب واختبارا يتطلب الجواب بصحيح أو خطأ. لذا يجب اللجوء إلى أنواع أخرى من عناصر الاختبار حيث يتم بكل يسر معالجة التردد والتخمين.
  • ثانيهما أن عنصر الاختبار من صنف صحيح - خطأ  تثير أكثر الغموض الخارجي الذي لا يأتي فقط من جهل المعنى، بل من قصور في كيفية تقديم الواجبات، فأسئلة الامتحان تشكل من بين كل المواضيع المكتوبة الفروض التي تتم قراءتها بكل إمعان، لذا كل خطأ في استعمال لفظ أو في تركيب جملة، أو في تقديم نص يجعل التلميذ مترددا، وبما أن عنصر الاختبار ذو الاختيار البسيط لا يتضمن في غالب الأحيان كثيرا من المعلومات الضرورية لحل المشكل، فإن أي غموض مهما كان صغيرا يوقع التلميذ في الخطأ. ومن المعلوم أنه بإمكان التلميذ أن يستعمل الأجوبة المقترحة لعنصر الاختبار ذي الاختيار من متعدد لإبعاد كل تردد قد يحدث لديه. لكنه في الأسئلة من النوع الذي يتطلب الإجابة بصحيح أو خطأ فإنه لا يمكنه أن يعتمد إلا على النص الموضوع والذي يجب أن يكون خاليا من كل شائبة.

الأشكال المختلفة لعنصر الاختبار ذي الاختيار البسيط

صنف صحيح - خطأ

يشتمل هذا النوع على جملة أو جمل قليلة يقدم فيها للتلميذ جانبا مهما من المحتوى المراد قياسه، وعليه أن يقوّم الصحيح أو الخطأ اعتمادا على ما درسه.

صنف التصحيح

هذا النوع الثاني يدخل ضمن عنصر الاختبار ذي الاختيار البسيط الذي يتطلب الجواب بصحيح أو خطأ ويفترض أن يحقق التلميذ فيه أمرين اثنين: عليه أن يذكر قبل كل شيء إذا كان المقترح أو النص صحيحا أو خاطئا كما هو الشأن في الصنف الأول، ثم إذا كان النص خاطئا عليه أن يسجل في هذه الحالة الكلمات الضرورية ليصبح النص صحيحا.

إن صحة أو خطأ مقترح ما مرتبط في غالب الأحيان بجزء من عنصر الاختبار الذي يحتوي على فكرة هامة وهو جزء يجب التأكيد عليه، لأن التلميذ ملزم بالقيام بالتعديل الضروري ليصبح الاقتراح الخاطئ صحيحا.

مثال:
أذكر إذا كان الاقتراح التالي صحيحا (ص) أو خاطئا (خ) فإذا كان خاطئا أكتب مباشرة بعد عنصر الاختبار المقدم الكلمات التي من شأنها أن تحول الاقتراح الخاطئ إلى اقتراح صحيح مع القيام بالتغييرات في الجزء الذي تحته سطر فقط.
(ص) (خ)، عند تحرير عنصر اختبار من صنف صحيح أو خطأ، يجب استعمال كلمات المرجع المتداول حرفيا كما يجب تصحيح الجزء المميز عند الاقتضاء.
إن النوع الثاني من عناصر الاختبار المذكور سلفا يرضي المدرسين كثيرا لأنه يقرن لدى التلميذ استرجاع المعارف بالمماثلة، وفعلا على التلميذ، بالإضافة إلى التحقق من صحة أو خطأ النص أن يجد الكلمات التي تحول الاقتراح الخاطئ إلى اقتراح صحيح. ومن جهة أخرى كلما لجأ المدرس إلى هذا النوع من عناصر الاختبار عليه أن يستحضر من بين ما يجب استحضاره، التنصيص بالحرف على الجزء الأساسي الذي يستطيع التلميذ أن يحوله، بمعنى أن هذا التحويل أو التصحيح المطلوب قد يفضي إلى إبراز معوقات بالنسبة للتلميذ والمصحح على حد سواء. وفي المثال السابق التلميذ الذي يسجل "عند الاستشهاد بنص مأخوذ من مؤلف..."، قد يكون على صواب، لكن ما يسجله لن يرقى إلى مستوى الأهداف المتوخاة من المهمة المرتبطة بتحرير عناصر الاختبار للامتحان.

هذا، وينبغي على المدرس أن يعير اهتماما خاصا لتصحيح هذا الشكل من عناصر الاختبار وأن يجعل نصب عينيه أن كل عنصر اختبار يتضمن في حقيقة الأمر عملين:
أحدهما يتعلق بامتحان موضوعي والآخر بامتحان ذاتي على شاكلة بناء الجواب القصير، فإذا كان صحيحا وثبتت إشارة التلميذ إلى ذلك يستحق عليه نقطتين وإذا كان النص خاطئا وذكر التلميذ ذلك دون القيام بتصحيح من قبله على النحو المرغوب فيه، تمنح له نقطة واحدة، وما عدا ذلك فلا يحصل التلميذ على أي نقطة بطبيعة الحال.
يمكنكم الاطلاع أيضا على الاختبار من صنف مطابقة العناصر وهو صنف آخر من الاختبارات.
بهذا نكون قد استوفينا كل عناصر موضوعنا لهذا اليوم وإلى لقاء آخر مع موضوع جديد على مدونتكم الثقافية محيط المعرفة.

مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

موضوع مفيد لكل الاساتذة شكرا لكل القائمين على المدونة

Aissam Esslimani يقول...

العفو أخي الكريم هذا واجبنا

ROI SCORPION يقول...

مدونة رائعة جدا في الحقيقة موضوعكم مفيد للغاية لأن هذه النوعية تنمي عند الأستاذ حس الاحترافية في أداء مهامه واصولوا وفقكم الله

إرسال تعليق