قانون الجذب بين العلم والدين والخرافة


الجذب، الطاقة، جلسات الاسترخاء، استجلاب الخير من خلال النوايا قضايا كثيرة تختلط فيها المعرفة العلمية بالأوهام والخرافات. ما موقع قانون الجذب من هذا كله.
موقع قانون الجذب بين العلم والدين والخرافة
موقع قانون الجذب بين العلم والدين والخرافة

ملخص عن كتاب "السر" وقانون الجذب Law of Attraction

لقد سبق وأن أعطينا نبذة عن كتاب السر الذي يطرح إمكانية جذب كل ما تريده عن طريق التفكير وقوة النية فقط. ولكن لا بأس أن نختصر ما جاء في الكتاب حتى يتسنى للقارئ أن يلم بكل جوانب الموضوع يقوم قانون الجذب على أن مجريات حياتنا اليومية أو ما يحدث لنا الآن هو فقط نتاج لأفكارنا في الماضي. وأن أفكارنا الحالية هي التي ستخلق حياتنا المستقبلية، وبتعبير آخر ينص هذا القانون على أن الأفكار لها خاصية جذب كبيرة جدا تشبه المغناطيس على اعتبار أن الأفكار هي عبارة عن طاقة تصدر على شكل ذبذبات كهرمغناطيسية تجتذب الذبذبات المماثلة لها فكلما فكرت في شيء معين أو موقف اجتذبته أي أن السعادة والشقاء من صنع أفكارنا.

مناقشة قانون الجذب من الناحية العلمية

مؤلفة كتاب السر هي الكاتبة الاسترالية "روندا بايرن" ذاع صيتها بعد صدور هذا الكتاب الذي بيعت منه حوالي  22 مليون نسخة، هذه المؤلفة من دعاة "حركة العصر الجديد New Age"، هذه الحركة ترمي إلى خلق دين جديد يوحد بين العلوم والروحانيات في عقائد عالمية شاملة وهي منبثقة عن حركة عالمية قديمة تدعى بالثيوصوفية والتي تدعي بدورها بأن أصدق المعارف لا تأتي عن طريق العقل أو الحواس، وإنما تأتي عن طريق اتصال الروح بالحقيقة الإلهية أو التوحد مع الله.
تزعم روندا بايرن بأنه استندت في كتابها على أسس علمية وذلك بسبب استعارتها لعددٍ من عبارات فيزياء الكم  ونظرية الأوتار، رغم أنها لم تنل أي شهادة في حقل الفيزياء وبالإضافة لأن القوانين الفيزيائية تنص على أن الشحنات المتماثلة لا تتجاذب بل بالعكس فالموجب ينجذب للسالب وأياً كان ما قالته بايرن، فإنّ قانون الجذب البشريّ الخاص بالكتاب لا يمت للفيزياء والعلم بصلة وحتى الفكرة التي طرحتها ليست بالجديدة فأفلاطون تحدث بفكرة مشابهة تتلخص في أنّ القوى الكونية تعمل على جعل الأمثال تتجاذب: فالحب يجذب الحب والبغض يجذب البعض.

مناقشة قانون الجذب من الجانب الديني

يعتمد بعض المدربين في أسلمتهم لهذا القانون لتكون له صبغة دينية استنادا على بعض الأحاديث للرسول (ص) مثل  " تفاءلوا بالخير تجدوه" لكن النسخة الأصلية باللغة الأنجليزية تحمل جملة من الانحرافات العقدية الخطيرة كاعتبار الإنسان خالقا لواقعه بالمعنى الحرفي للكلمة حيث تؤكد صاحبة الكتاب أننا آلهة في ذواتنا كما أن الكتاب يدعو إلى ترك العمل، والإعراض عن تحصيل الأسباب لنيل المطلوب، والاتكال على الأماني والأحلام، هذا الغلو في تعظيم الإنسان، وإعطائه هالة من القداسة والعظمة، والاعتقاد بأنه ذو قدرات مطلقة، وطاقات هائلة، تبلغ به حد القدرة على الإيجاد والخلق، درب من الشرك .

  تدعو رواندا إلى عقيدة وحدة الوجود التي تزعم بأن الخالق والمخلوق شيء واحد، وأن الإنسان هو الله في جسد مادي، تعالى الله عما يصفون، وقد ترددت هذه الدعوى في أكثر من مكان، وبأساليب مختلفة. والدعوة إلى التعلق بالكون رغبة وسؤالاً وطلباً، فإذا أردت شيئاً فما عليك إلا أن توجه طلبك للكون، والكون سيلبي طلبك دون تردد. اعترفت بايرن بنفسها بأنها اصطنعت الكتاب من ترقيع مجموعة من الأفكار مع بعضها البعض ومنها الفيزياء الكمية وروحانيات "العصر الجديد" والمفاهيم المنطقية الشائعة وللمزيد من التوسع إليكم هذا الفيديو القيم لمحمد صالح المنجد للمزيد من التوضيح .

  
                                                                                         كتاب السر   THE SECRET


المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا