سحر الهرمونات

الجسم البشري هو نظام معقد مكون من العديد من الأجهزة المرتبطة ببعضها ,والتي يجب أن تعمل معا بشكل متناغم وفائق الدقة ,وهذا الأمر لا يتأتى إلى بوجود الغدد الصماء التي تفرز مواد كيميائية تسمى الهرمونات في مجرى الدم ,فالهرمونات بمثابة رسل كيميائية تنقل معلومات إلى جميع أنحاء الجسم .
سحر الهرمونات
سحر الهرمونات

وتقع مختلف أجهزة نظام الغدد الصماء في المناطق النائية  من الجسم. فالغدة النخامية توجد في تجويف الجمجمة، الغدة الدرقية في الرقبة أما في الصدر فتقع الغدة الصعترية، الغدد الكظرية والبنكرياس في البطن، والمبايض والخصيتين في الحوض. هذه الغدد تطلق الهرمونات وهذه الأخيرة تقوم بتنظيم العواطف الأساسية، مثل الجنس والعنف والغضب والخوف والفرح والحزن. كما أنها تحفز نمو  أعضاء الجسم  كما تحدد الهوية الجنسية( ذكر أو أنثى)، وتعمل على مراقبة درجة حرارة الجسم، مما يساعد على إصلاح الأنسجة التالفة ويساعد على توليد الطاقة.

هرمون السيروتونين:

يمكنك لوم هذا الهرمون على متلازمة ما قبل الحيض، أو تقلب المزاج. حيث يتحكم السيرتونين في الحالة المزاجية، الشهية، ودورات النوم. ويسمى أيضا لأن افرازه في الجسم يرافقه شعور بالراحة .

هرمون الدوبامين:

يتحكم هذا الهرمون في معدل ضربات القلب، ويساعد أيضاً على معرفة والتمييز بين ما هو حقيقي وما هو ليس حقيقياً أو خيالاً. كون مستويات افراز هرمون الدوبامين عالية في مراحل الطفولة الاولى ، ولهذا نجد الاطفال يفرحون لأبسط الاشياء ومنشغلين في مرحهم ولعبهم ويضحكون على اتفه المواقف والاشياء . تقل نسبة افرازه كلما تقدم الانسان في العمر ، ولهذا نجد الكبار يسيطر عليهم الحزن والكآبة ، ويقل الضحك لديهم ، وتكون انفعالاتهم هادئة.

هرمون الأندروفين:

يرتبط بمستقبلات الألم فى الدماغ، وبالتالى يخفف الشعور بالألم، بالطريقة نفسها التى تعمل بها بعض الأدوية المسكنة للألم (المخدرة) كالمورفين والكودين، إلا أن الإندورفين الذى يفرز طبيعياً من الجسم لا يؤدى إلى الإدمان كما هو الحال مع الأدوية المخدرة المصنعة كيميائياً.

هرمون التستوستيرون:

الهرمون الذكوري الرئيسي، ويعتبر التستوستيرون مسئولاً عن الدافع الجنسي، تطور الأعضاء الجنسية، والتغيرات التي تحدث خلال فترة البلوغ. 

الجسفرون:

  هورمون أنثوي يتم إنتاجه في المبيضين أثناء النصف الثاني من الدورة الشهرية، وهو يساعد على تهيِئة الرحم للحمل،

هرمون الأدرينالين :

يفرز في حالة الخطر والتوتر . يعزز إمدادات الأوكسجين والجلوكوز إلى المخ والعضلات ( عن طريق زيادة معدل ضربات القلب , توسع الأوعية ,تحفيز زيادة الجليكوجين في الكبد ,توزيع الدهون في الخلايا الدهنية , توسع بؤبؤ العين , قمع الحالات الجسدية الغير طارئة ( كالهضم ) ,قمع نظام المناعة .ليستعد الجسم أما للهرب أو الواجهة .

هرمون الكورتيزول :

رفع مستوى الجلوكوز في الدم من خلال تخليق الجلوكوز, مهدئ لجهاز المناعة . يساعد في عملية هدم الدهون ، البروتينات ، النشويات . هو الهرمون المسؤول عن مستويات التوتر في الجسم . ترتفع نسبة هرمون الكورتيزول اثناء التوتر والضغوط النفسية أو البدنية أو أثناء المرض أو الصدمات وإذا بقيت مستويات التوتر عالية لفترة زمنية طويلة فقد تسبب نتائج عكسية للصحة .

هرمون الكالسيتونين:

يساعد على تكوين وبناء العظام، وتقليل مستوى كالسيوم الدم.

هرمون الإرثوبويتين:

يعمل على تحفيز انتاج كرات الدم الحمراء، وهي عبارة عن خلايا الدم المسئولة عن توصيل الأكسجين لأجزاء الجسم.

هرمون الجريلين:

محفز للشعور بالجوع، بالإضافة  إلى مساعدته في إفراز هرمون النمو.

هرمون الانسولين:

الهرمون المسؤول عن العديد من التأثيرات المنشطة، خاصة دخول مادة الجلوكوز إلى الخلايا.

هرمون اللبتين:

يقلل الشهية، بينما يعمل بالتزامن على تسريع عملية الأيض.

هرمون ملوتن:

يساعد على التبويض عند النساء، ويعمل على انتاج التستوستيرون عند الرجال.

هرمون الأوريكسين:

يعمل هذا الهرمون على زيادة الشهية، كما يعمل على زيادة مستويات اليقظة والطاقة.

هرمون الاستراديول:

يعتبر أحد أنواع الهرمونات الجنسية الموجودة لدى الذكور والإناث على حد سواء. بالإضافة إلى ذلك، فهو يلعب دوراً فيما يتعلق بعمليات الأيض والحفاظ على الأوعية الدموية، والجلد ويساعد في الحفاظ على الماء.

هرمون الانكيفالين:

ببساطة هو الهرمون المنظم للألم.

لم نذكر جميع الهرمونات نظرا لكثرتها ولكننا ركزنا فقط على الأكثر تداولا ,فرغم الأبحاث والكشوفات العلمية تظل الهرمونات عصية على الفهم, فرغم كمياتها الضئيلة مقارنة بأعضاء الجسم إلا أن تأثيرها عليه يتجاوز مفعول السحر وأي خلل في إفرازها يدخل الجسم في دوامة المرض والمعاناة فسبحان الذي وضع لكل شيء قدرا .

المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا