آخر تقارير ناسا NASA النظام الشمسي غارق في المياه

 إن كما كبيرا من بعثات ناسا موجه لاستكشاف نظامنا الشمسي والبحث عن عوالم جديدة . ومن النتائج المذهلة التي توصلوا إليها هي وجود الماء في أماكن وبيئات غريبة و مثيرة للدهشة, فالماء هوالعنصر الأساسي في البحث عن الكواكب الصالحة للحياة خارج الأرض .
المجموعة الشمسية
المجموعة الشمسية

قمر "جانميد"Ganymede:

قمر جانميد
قمر جانميد

  وقد وفرت الأنشطة العلمية لناسا موجة من النتائج  المتعلقة بوفرة المياه في الكون كله ,في السنوات الأخيرة والتي قد تشكل دافعا لمواصلة التحقيق والبحث عن الحياة بعيدا عن كوكب الأرض قالت ايلين Stofan ، كبيرة العلماء في الوكالة . " أظن أننا قريبون جدا من الكشف عن أنواع من الحياة في نظامنا الشمسي . "
كما نعلم فالعناصر الكيميائية المكونة للماء هي الهيدروجين و الأكسجين ، وهي  من أكثر العناصر وفرة في الكون . وهناك العديد من العوالم يعتقد أنها تتوفر على الماء السائل تحت سطحها ، وكواكب توجد بها المياه في شكل جليد أو بخار .  لقد تم العثور على الماء في المذنبات والكويكبات .

 التابع لكوكب المشتري و يتكون أساسا من صخور  السيليكات والجليد والمياه السائلة.  . فالصور القادمة من تلسكوب هابل الفضائي قدمت مؤخرا أدلة قوية بأن جانيميد يتمتع بمحيطات من المياه المالحة ، تحت سطحه، على الأرجح محصورة بين طبقتين من الجليد.

قمر "يوروبا" EUROPA :

سطح قمر" يوروبا"
يوروبا هو سادس أقرب قمر للمشتري، ورابع أقماره من حيث الحجم. يمتاز هذا القمر بنواة حديدية صلبة كما أنه هناك الكثير من الفرضيات التي تشير إلى وجود محيط بعمق 100 كلم من المياه المالحة القابعة تحت قشرة من الجليد القاسي نتيجة برودة سطح هذا القمر.

قمر"كاليستو"Callisto:

قمر"كاليستو"
كاليستو هو أحد أقمار كوكب المشتري، وهو ثالث أكبر قمر طبيعي في النظام الشمسي و الثاني في نظام المشتري بعد جانيميد. هذا القمر يتكون من أجزاء متساوية تقريبا من الصخور والجليد ، بمتوسط كثافة تصل حوالي 1.83 g/cm3. مكوناته المكتشفة بواسطة البصمة الطيفية ، تشمل الجليد ، وثاني أكسيد الكربون ، السيليكات ، والمواد العضوية. كما كشف المسبار جاليليو أن كاليستو يحتوي على محيط من المياه السائلة الداخلية في أعماق تتجاوز 100 كم.

قمر "انسيلادوس"Encelade:

السطح الجليدي لقمر "انسيلادوس"
إنسيلادوس هو سادس أكبر أقمار الكوكب زحل، ويبدو أنه يوجد به ماء سائل أسفل طبقة إنسيلادوس الجليدية. وتطلق البراكين الجليدية في القطب الجنوبي نافورات ضخمة من بخار الماء.

القمر "تيتان"TITAN:

قمر "تيتان"
تيتان هو القمر الخامس عشر لكوكب زحل وهو أكبر أقمارها التابعة المعروفة ،. فوق ذلك فمعرفتنا به غير مكتمله، تايتان محاط بغلاف جوي سميك غير منفذ لا يمكننا رؤية السطح في الضوء المرئي الى أن قمر تيتان يتوفر على بحار وبحيرات وأنهار وسحب وأمطار كما على الأرض إلا أنها ليست مائية، المواد الكيميائية المعقدة يجب أن تكون مسؤولة عن اللون البرتقالي كما هو ظاهر من السطح. ويبدو أن سحب الإيثان تنتج أمطار من سائل الإيثان على السطح واحتمال أنها تنتج "بحر" من الإيثان بعمق قد يصل إلى 1000متر.

ويعتقد أن أوروبا و إنسيلادوس يتوفران على محيطات من الماء السائل تحت سطحهما في اتصال مع الصخور الغنية بالمعادن ، ويمكن أن يكون لديهما المكونات الثلاثة اللازمة للحياة كما نعرفها : الماء السائل ، والعناصر الكيميائية الضرورية للعمليات البيولوجية ، ومصادر الطاقة التي يمكن أن تستخدمها الكائنات الحية. وقد كشفت بعثة ناسا كاسيني على أن القمر إنسيلادوس عالم نشط من السخانات الجليدية .و تشير الأبحاث الحديثة إلى أن هذه النشاطات المائية في قاع المحيط ،قد توفر بيئة يحتمل أن تكون مناسبة للكائنات الحية .

كوكب المريخ MARS:

مجاري الماء على كوكب المريخ

وفي الآونة الأخيرة ، كان بإمكان علماء وكالة ناسا تقدير كميات المياه التي جرت فوق سطح المريخ منذ زمن بعيد ,قبل أن يفقد غلافه الجوي. وخلصوا إلى أن الكوكب الأحمر كان عليه ما يكفي من الماء السائل لتشكيل محيط يحتل ما يقرب من نصف المريخ ، وفي بعض المناطق يصل إلى أعماق أكبر من ميل ( 1.6 كيلومتر ) .

إن قصة نشأة وتكون  المياه على  الأرض، مرتبطة بقصة أكبر داخل نظامنا الشمسي وفي الكون كله. لا بد أن مياهنا جاءت من مكان ما . كل العوالم في نظامنا الشمسي حصلت على مياهها من مصدر واحد مشترك. لذلك عندما تحمل كأسا  من الماء لتشربه فلا تستبعد أن يكون هذا الماء قد جلبه مذنب ، من بحر قد اختفى منذ فترة طويلة من على سطح المريخ. قال تعالى في كتابه الكريم ( أو لم يرى الذين كفروا أنّ السماوات والارض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حيّ أفلا يؤمنون) الأنبياء ,فسبحان الله خالق ومبدع كل شيء .
                                                          وكالة NASA يونيو 2015



المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا