شهيد لا ينسى عزالدين القسام

    ولد عز الدين القسام عام1882م في سوريا على الساحل الغربي من مدينة "جبلة "واستشهد سنة 1935م في غابة "يعبد"في منطقة جنين الفلسطينية .عرف عز الدين القسام بأنه الشيخ المعمم فقد أتى مصر في طفولته ودرس في الأزهر الشريف بالقاهرة ,وعاد إلى بلدته السورية وأصبح إمام لمسجدها وعمره 20عاما وفي سنة 1919م أعلن الثورة على المستعمر الفرنسي لسوريا بمشاركة "عمر البيطار" وحكم عليه الفرنسيون بالإعدام لكنه هرب إلى فلسطين .
شهيد لا ينسى عزالدين القسام
شهيد لا ينسى عزالدين القسام
     واستقر في قرية قرب "حيفا" عام 1922م وانضم إلى جمعية الشباب المسلمين وأصبح رئيسها سنة 1928م ,وحين أصبح إمام مسجد الإستقلال في حيفا أطلق من هناك دعوة للجهاد ,فكانت بداية الثورة الفلسطينية المسلحة  وأعلن القسام الثورة على الانتداب البريطاني لفلسطين وعلى المستوطنين اليهود الذين كانوا يتوافدون مهاجرين من أروبا واستشهد في أول مواجهة عسكرية مع القوات البريطانية في 19نوفمبر من عام 1935م وتوزع من نجا في المعركة في الجبال وشكلوا نواة الثورة الفلسطينية الكبرى التي اندلعت سنة 1936م عرف القسام بعمامته وسلاحه وشكلت تجربته في الكفاح السياسي الديني بداية العمل الثوري الحقيقي في فلسطين بعد سوريا وساعدته قدرته الفائقة على الخطابة وثقافته الدينية ومشاعره الوطنية المتأججة كما استغل وظيفته كموظف في المحكمة الشرعية في "حيفا" ليتجول في قرى شمال فلسطين ويتصل بالفلاحين ويحرضهم على الثورة ويدرب أنصاره على حمل السلاح.
   وحين اتصل بالإيطاليين لدعمه بالسلاح و المعاونات ضد الانجليز تركه بعض معاونيه لاتهامه بالتعاون مع بلد أوروبي يحتل ليبيا وأعدم "عمر المختار" رحمه الله من قبل ,ورغم ذلك تمكن عز الدين القسام من تجنيد المئات وساهم في إنشاء المدارس و الجمعيات وسط الفلاحين لإيمانه أن شعبا متعلما لا يقبل الهزيمة ,وكان هذا موضع الخلاف بينه وبين معاونيه الذين كانوا يرون أنه يجب البدء بالعمل العسكري المسلح ثم يأتي التعليم ,بينما هو كان يرى أن الاستعداد لعمل عسكري يستلزم بداية الانضباط والتثقيف والتعليم والتدريب .
   وحين قرر الإمثتال لرغبة معاونيه والإنحراط في مواجهات عسكرية استشهد هو و كثير من الفدائيين لكن اسمه ظل رمزا رحمه الله هو وكل من استشهد من أبناء هذه الأمة.
                                                                                                 حسين بوتشيشي
                                                                                                 موسوعة ثوار العالم
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق