استخدم قاعدة ثلاثة بالمائة !


هناك مقولة شهيرة تقول " إذا أردت أكل فيل فكله قطعة قطعة" فتقسيم الأمور الكبيرة إلى خطوات بسيطة هو جوهر قاعدة 3 % فأغلب الناس لا يدركون أن معظم المشاريع الكبرى ماهي إلا نتاج الكثير من الأمور البسيطة.
 استخدم قاعدة ثلاثة بالمائة !
 استخدم قاعدة ثلاثة بالمائة !  

لتستوعب عزيزي القارئ مفهوم هذه القاعدة سأقص عليك قصة تجسد الاستخدام المباشر لهذه القاعدة البسيطة والفعالة في نقس الوقت. "كان هناك طفل يتيم الأبوين يقيم في إحدى الإصلاحيات، وفي يوم من الأيام حاول الفرار فتم القبض عليه، فقررت إدارة الإصلاحية معاقبته بحرث مساحة شاسعة بحجم حقل داخل المؤسسة باستعمال مجراف ومذراة، أدرك الطفل أن غرض الإدارة  ليس فقط إنهاكه بل هزيمته وإذلاله لكي لا يعيد الكرة مرة أخرى، أصر الطفل على عدم تقبل الهزيمة، لذا أمضى الساعة الأولى في تقسيم الحقل إلى مربعات صغيرة، وهذا ما سهل عليه المهمة على الفور وجعله يتمكن من قياس مدى تقدمه، وكان كلما أنهى مربعا شعر بأنه أنجز بعضا من مهمته وتحفز للذي بعده. حتى أنهى حراثة الحقل بشكل ممتاز أدركت إدارة الإصلاحية أنه بدل أن يلقنوه درسا في الانضباط والسلوك الحسن فقد لقنهم درسا أعمق في الإصرار وكيفية النجاح

فتقسيم هذه المهمة الضخمة إلى أجزاء صغيرة لم يعد الأمر مثبطا أو مرعبا، فتقسيم الغايات والأهداف الكبرى إلى أهداف صغرى يلغي عاملي الفشل والرهبة. فمهما كان حجم الأمر الذي تريد إتمامه، سواء كان في العمل أو البيت، فكر في ضوء قاعدة 3 %  هيء نفسك للنجاح بألا تحاول تحقيق الكثير، في أسرع وقت، فلا ضير إن تقدمت ببطء، ما دمت لا تقف ساكنا فإنك على الطريق الصحيح. سترى أن النجاح ليس له أسرار، فأي شخص يمكنه، وأنت أيضا يمكنك النجاح.

خطوات قاعدة  3 %

  1. حدد الأمور الصغيرة التي عليك أداؤها, وقسم المهام إلى تلك الخطوات الصغيرة والبسيطة .
  2. كن واقعيا بشأن ما تقدر على تحقيقه من خطوات, لا تحاول جعل خطواتك أكبر مما في وسعك التحكم فيه, فأنت بذلك لن تفعل شيئا سوى التأهب للفشل.
  3. كن مستعدا لأن تعطي نفسك الوقت الكافي , وكن صبورا, فأنت تحتاج إلى الوقت بالضبط كما تحتاج إلى الجهد لتحقيق الأهداف.
  4. استمتع بكل خطوة تقوم بها مهما كانت صغيرة, وهنئ نفسك في كل مرة تحقق فيها شيئا, كن سعيدا بذلك الإنجاز .
  5. تمتع بالتغيير الذي تجلبه لنفسك وتذكر أن السعادة ليست الهدف بل في الطريق المؤدي إلى الهدف.

    
                                                               
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

بالفعل فتقسيم المهام يساعد كثيرا في التغلب علبها
شكرا لكم على المعلومات المفبدة

Boutchichi Houcine يقول...

مشكور أخي الكريم

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا