لماذا ننسى ذكريات الطفولة؟


 بسم الله الرحمان الرحيم  

سلسلة من التجارب أجريت على القوارض تشير إلى أن  مرحلة الطفولة  تعرف تغيرات كبيرة على صعيد بنية أدمغة الأطفال نتيجة تشكل كم هائل من العصبونات الجديدة ,ينتج عنها محو معظم ذكريات هذه المرحلة .
هل تتذكر لعبتك الأولى
هل تتذكر لعبتك الأولى

هل تتذكر خطواتك الأولى؟ ما الألعاب الأولى التي امتلكتها ؟ ما أكلاتك المفضلة في بداية طفولتك ؟بالتأكيد لايمكنك الإجابة ,الإنسان ينسى معظم ذكريات طفولته . وقد أظهرت كاثرين أكرز Katherine Akers وزملاؤها في مستشفى الأطفال  في تورونتو كانوا مهتمين ب "فقدان الذاكرة الطفولية" ، أن هذا النسيان يرجع جزئيا إلى تشكل  عدد كبير من الخلايا العصبية الجديدة  خلال مرحلة الطفولة.
تخزين الذكريات يحدث في العديد من مناطق الدماغ، وخاصة في قرن آمون hippocampe و البصلة الشمية bulbe olfactif، وتعتبر هاتان المنطقتان من أكثر المناطق تغيرا في نهاية الطفولة بالمقارنة مع بدايتها.

تكرار الأفعال أو الألفاظ يقوي الوصلات أو ما يسمى بنقاط الاشتباك العصبي, فالدماغ يقوم بترميز وتشفير الذكريات عن طريق استحداث أشكال معينة من التشابكات العصبية ,فالمعلومة الجديدة يتم ربطها مع المعلومات القديمة عن طريق إضافة روابط جديدة .فكلما قمنا بنفس الفعل فإننا نقوم بتحفيز نفس الخلايا العصبية وتكرار الفعل عدة مرات يجعلنا نتقن ما نفعله حتى يصبح ميكانيكي لا يتطلب منا أي مجهود فكري لأننا أصبحنا نمارسه بطريقة لا شعورية  كقيادة السيارة أو حتى المشي الذي اعتدنا عليه . 

التجربة التي أجريت على الفئران مفادها أن فريق الدكتورة كاثرين أخد عينتين من الفئران إحداهما فتية والأخرى مسنة ووضعوهم في بيئة معينة ومرروا تيار كهربائي طفيف في القوائم الخلفية لكلا أفراد المجموعتين على فترات محددة , فكانت الفئران الفتية والبالغة كلها تظهر سلوكا من الخوف والانزواء في ركن معين .بعد مرور 28 يوما تم إعادة فئران العينتين إلى نفس البيئة التي تلقوا فيها صعقا كهربائيا فأظهرت الفئران المسنة نفس الخوف مجددا أما الفتية فتصرفت بشكل عادي  تجارب مشابهة على الخنازير البرية أعطت نفس النتائج أكدت أن الثديات تشترك في ظاهرة  "فقدان الذاكرة الطفولية".

 قال أحد العلماء القائمين على البحث "ربما تغير بنية أدمغتنا في نهاية الطفولة قد قضى على ذكرياتنا الطفولية لكنه مكننا من تخصيص مساحة أكبر لتخزين ذكرياتنا الجديدة لأن هدف الحياة الأسمى هو الكفاءة  واستمرارية النوع  "
 
                                                                 المصدر مجلة  :   fr. Science


المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا