كيف تؤدي ممارسة الرياضة بشكل مفرط الى العقم لدى النساء؟؟


قبل أن نشرع في الموضوع دعونا نتعرف اولا عن العقم:
يعتبر زوجا عقيما, كل زوج  عجز عن التوالد بصفة نهائية وذلك  دون حصول الحمل, او بصيغة اخرى كل زوج يتعرض باستمرار لفشل في حصول الحمل بعد اتصال جنسي كامل وفي غياب امراض معروفة وذلك لمدة سنتين.
اذن فكيف لممارسة الرياضة ان تكون سببا في حدوث العقم لدى النساء؟؟
اكدت عدة دراسات علمية وجود علاقة بين اختلال الوظيفة الجنسية عند المرأة و ممارسة الرياضة بشكل مفرط, حيث ان هناك علاقة وطيدة بين الزيادة المزمنة في نشاط الخلايا العصبية (beta endorphinergiques-hypothalamiques)
كيف تؤدي ممارسة الرياضة بشكل مفرط الى العقم لدى النساء؟؟
كيف تؤدي ممارسة الرياضة بشكل مفرط الى العقم لدى النساء؟؟
والارتفاع المتردد في انقطاع الطمث.
وقد اقترحت بعض النظريات المثيرة للاهتمام ان هناك تأثيرات مختلفة للببتيدات الأفيونية الذاتية على التكيفات الفسيولوجية والسلوكية، و كدا مثبطات وظيفة القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي، كما يمكن للببتيدات الأفيونية ان تشارك في تحسين القدرة على التحمل والأداء البدني  للفرد.
يؤدي ارتفاع افرازالببتيدات الأفيونية الى ارتفاع في افراز مادة البرولاكتين، وهذا الاخيرعند ارتفاع تركيزه فهو يمنع إفراز هرموني FSH وLH . الشيء  الذي يؤدي إلى عرقلة عملية انتاج الجريبات، عملية الاباضة والاخلال بالدورة الشهرية.

بخلاصة: فممارسة الرياضة بشكل مفرط يؤدي الى ارتفاع في افراز الببتيدات الافيونية الذاتية (opioides endogenes) هذه الاخيرة تؤدي الى افراز هرمونات تدعى  (les antidopaminergiques) و التي بدورها تؤدي الى تنشيط افراز البرولاكتين و كبح افراز الدوبامين, و علما ان الدوبامين يؤدي الى عملية الاباضة و البرولاكتين يقوم بالعكس يعني منع الاباضة و ذلك بالتأثير عن الهرمونين السالفي الذكر فان هذه العملية تؤدي بطريقة غير مباشرة الى اصابة المرأة بالعقم.
ختاما فان ممارسة الرياضة تبقى جزء لا يتجزأ من حياة الانسان حيث ان لها اهمية كبيرة في الحفاظ على توازن جسم الانسان ومحاربة عدة امراض و الوقاية منها و المساهمة في تطور الانسان فكريا و جسديا كما يقول المثل الشهير ( العقل السليم في الجسم السليم)  لكن دائما يجب الاعتدال في الاشياء لان الشيء اذا زاد عن حده انقلب الى ضده لذلك وجب على النساء خاصة ممارسة الرياضة لكن دون المبالغة بشكل كبيرحتى لا يتعرضن للعقم.
بقلم: ذ. عبد الرزاق الهنتاتي



مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق