القرصنة الرقمية تهدد خصوصياتك فكيف تحمي نفسك منها؟

نجدد ترحيبنا مجددا بزوار مدونة محيط المعرفة الأوفياء، موضوعنا اليوم هو موضوع جد حساس ويشكل فعلا خطرا حقيقيا على كل مستعملي الشبكة العنكبوتية، لذلك خصصنا هذا الموضوع عن القرصنة الرقمية حتى نعرف بها ونحاول تقريب زوارنا الكرام منها.
تعتبر الأنترنت مصدرا رئيسيا لكل المعلومات وهي المجال الخصب لكل باحث عن المعلومة في كل المجالات لكن هذا العالم التكنلوجي الجميل لا يخلو من سلبيات قد تضر بك كشخص كما يمكنها أن تضر بحاسوبك وشخصيا أعتبر أن الثانية أقل خطورة من الأولى لأن مس الخصوصية الشخصية أخطر بكثير من الإضرار بجهاز الحاسوب، فكيف تحمي نفسك من مخاطر القرصنة الرقمية؟
أولا يجب أن نعلم جميعا أنه لا أحد يستطيع أن يحمي نفسه بشكل تام من القرصنة الرقمية والدليل هو ما سمعناه مؤخرا عن قرصنة بعض الدول لدول أخرى، ومهما كان الأمر فلا يمكن لشخص عادي أن يوفر لنفسه حماية تفوق ما توفره دولته لحماية خصوصياتها، فالدولة تملك خبراء على أعلى مستوى في المجال الرقمي كما تملك برامج حديثة للحماية ومع ذلك يتم اختراق أنظمتها والعبث بملفاتها السرية ونتذكر جميعا ما فعله موقع ويكيليكس بملفات بعض الدول.
القرصنة الرقمية تهدد خصوصياتك فكيف تحمي نفسك منها؟
القرصنة الرقمية تهدد خصوصياتك فكيف تحمي نفسك منها؟
ويجب أن تعلم أيضا أن احتمال  كون حاسوبك مخترقا هو احتمال كبير جدا من طرف العديد من الأشخاص ومن بينهم أجهزة الدولة التي تنتمي إليها خاصة إن كنت ناشطا حقوقيا أو صاحب مدونة تحرض على الثورة أو تمتلك فكرا تحاربه دولتك.
فالتجسس معمول به في جميع دول العالم لذلك لا تستغرب عند سماعك لمثل هذه المعلومات.
جيد، الآن عرفت أنه لا يمكن لأحد أن يحمي نفسه تماما من القرصنة الرقمية ومن يقول عكس ذلك فهو يجهل العديد من تقنيات القرصنة والهكرز. وأكيد أنك تتساءل عن كيفية حماية خصوصياتك.
يجب أولا أن تعلم أن الهكرز نوعان:
النوع الأول يملك تقنيات عادية ويمكن أن تحمي نفسك منهم بشكل كامل وتمنعهم من اختراقك.
النوع الثاني يملكون تقنيات خارقة ويستحيل لأي شخص أن يحمي نفسه منهم.
بالنسبة للنوع الثاني فكل ما عليك فعله هو عدم الاحتفاظ بالملفات السرية الخاصة بك على جهازك أبدا ويمكنك وضعهم بقرص صلب خارجي أو في ملفات ورقية فالعودة الى الأصل فضيلة ولا عيب في ذلك. خاصة إن كنت من المشاهير أو من الشخصيات البارزة في بلدك أو من النشطاء الحقوقيين... كما أسلفنا الذكر.
وبالنسبة للنوع الأول فهناك عدة طرق لتحمي نفسك من خبثهم:
أولا لا تدخل الأنترنت إلا ومضادات الفيروسات لديك مفعل ومحين، لأن عملية تحيين مضاد الفيروسات مهمة جدا، فكما تعلم الفيروسات تتطور كل يوم وبالتالي إن كان مضاد الفيروسات لديك غير محين فسيسهل عملية دخول الفيروسات الجديدة إليه دون أن يتعرف عليها.
ثانيا لا تترك كاميرا الحاسوب مرتبطة به إلا إذا أردت تشغيلها، وإن كان حاسوبك يحتوي على كاميرا مدمجة به فعليك أن تلصق عليها ورقة معتمة، لأن القراصنة يمكنهم أن يشغلوا كاميرا الحاسوب الخاص بك دون أن تعلم ودون أن تشتعل مصابيح الإضاءة الموجودة عليها فيقومون بتصوير كل شيء يقع أمام الكاميرا ويمكنهم أن ينشروا الفيديوهات على مواقع رفع الفيديوهات ويشاهدها جميع الناس أو يمكنهم تصويرها وابتزازك بها لاحقا، وقد كثرت هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة وأكيد أنكم سمعتم عنها.
ثالثا يمكنك استعمال برامج البروكسي المتنوعة والكثيرة على شيكة الأنترنت وذلك حتى لا تسجل دخولك بعنوان الآي بي الحقيقي الخاص بك فهي تقوم بتغيير رقم الآي بي الخاص بك وتغير دولتك أيضا، ونعلم جميعا أن الحصول على رقم الآي بي من طرف القراصنة يسهل لهم عملية اختراقك.
رابعا تشفير بياناتك ولا تدخل إلا على المواقع المحمية، وإن سألت عن كيفية معرفة المواقع المحمية سأقول لك أن المواقع المحمية يكون عنوانها الإلكتروني مسبوقا بالرمز https أما غير المحمية فلا تتوفر على الحرف s.
خامسا حجب خاصية الكوكيز فبعض المواقع تعمل على زرع ملفات الكوكيز بجهازك ويمكنهم أن يستعملوها لمراقبتك وتتبع نشاطك ويمكنك أن تمنع هذه العملية من خلال ضبط إعدادات متصفحك أو من خلال تثبيت هذه الإضافة التي سنقدم لكم رابطها من موقعها مباشرة وهي مجانية، وتقوم هذه الإضافة بحجب بياناتك مع منع ملفات الكوكيز من الانتقال الى أي موقع تقوم بتصفحه بالاضافة الى العديد من المزايا الأخرى التي تتوفر عليها وتساهم في حمايتك أثناء تصفحك للأنترنت.
لتثبيت الإضافة إليك رابطها من موقعها الأصلي: disconnect
وكما أسلفنا القول فهذه الطرق كفيلة بحمايتك من النوع الأول من القراصنة أما النوع الثاني فلا تنفع معهم.
نتمنى أن يكون الموضوع مفيدا والى لقاء جديد على مدنتكم محيط المعرفة.
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا