الخریطة ليست هي الواقع مع الفرید آوزابسكي

تعتبر االتنمية البشرية أهم استثمار لذا كافة الشعوب المتحضرة,وعيا منها بالقوة الناتجة عن شعب يتميز بالكفاءة والوعي والرغبة في تحسين واقعه, وبناء على هذا رأيت من الضروري أن نبدأ في تغيير مفاهيمنا الخاطئةعن الواقع ومراجعة الخرائط التي رسمناها عن العالم.

ماهي الخريطة الذهنية:
الخریطة ليست هي الواقع
الخریطة ليست هي الواقع
   إنك في الحقيقة تستجيب للخرائط التي في ذهنك وليس للحقيقة ماذا یعني ؟ هذا يعني أن الإنسان يرسم خارطة ذهنية عن شيء ما ويتعامل مع هذا الشيء على حسب خريطته وليس الواقع .
مثال :
- إن لم تكن قد زرت مدينة باريس مثلاً ، فإنك قد رسمت في ذهنك شيء عن مدينة باريس ، الطرق والمواصلات والمطارات والمباني
ولكن .. هل الخارطة التي في ذهنك هي تماماً مدينة باريس ؟؟ بالطبع لا.  

 إن آنت رسمت خريطة ذهنية عن العالم الإسلامي أنه عالم متخلف جداً ولا يصلح لحمل الرسالة وأن الفساد مستشري في جسده فهذه خريطتك وليست الواقع فالواقع أنه رغم ما تعانيه الأمة الآن ,إلا أن فيها الخير ، وستتحسن الأحوال بإذن الله ، وهذا بفضل الله أولاً ثم بفضل جهودك أنت وفلان وفلانة وجهود ذلك الداعية وتلك الفتاة الصالحة العالية الهمة وذلك الشاب الطموح ,إنك إن بقيت على خارطتك الذهنية فستعيش محبطاً خاملاً ,غير خارطتك ليتغير واقعك .إن آنت رسمت خارطة ذهنية أنه لا صديق فيّ هذه الأيام ، وأن الأصدقاء هم فقط أصحاب مصالح شخصية فهذه خريطتك وليست الواقع فالناس فيهم الخير وفيهم الصالحون وفيهم الأوفياء ,غير قناعتك لتحصل على أصدقاء أوفياء.
- إن آنت رسمت خارطة ذهنية أن الحياة مُرّة وتعيسة وكلها آلام وأوجاع ومشكلات وحزن فهذه خارطتك وليست الواقع فالدنيا كما قال حبيبنا محمد – صلوات الله وسلامه عليه – " الدنيا حلوة خضرة "
- تأكد من خرائط التي رسمتها عن الحياة والسعادة والنجاح
- استبدل الخرائط السلبية بخرائط إيجابية
- كلما كانت خرائطك قريبة من الواقع كلما كانت تصرفاتك أقرب للواقع .



مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق