موضوع سيقنعك بضرورة ممارسة الرياضة


منذ مآت السنين، كان أجدادنا يقضون معظم أوقات النهار في المطاردات التي تعتمد على المجهود البدني كصيد السمك ونصب الفخاخ واصطياد الحيوانات... ولكن منذ بضع قرون أصبحنا على نطاق واسع، أشخاصا نقضي معظم أوقاتنا في المنازل والمتاجر والمصانع والمكاتب والمدارس والمقاهي. وما لم نخطط لكي ننخرط في المجهود الجسماني سوف نميل إلى الرفاهية والترهل والبلادة. يمكن أن يصبح العقل أكثر صحة من الجسم الذي يقوم بتنظيمه لكن الشيء المثالي كما هو دائما "العقل السليم في الجسم السليم".
موضوع سيقنعك بضرورة ممارسة الرياضة
موضوع سيقنعك بضرورة ممارسة الرياضة

تؤدي التمرينات الرياضية المخططة بحكمة إلى شعور الفرد بالتحسن الجسماني وترتفع قدرات التفكير والدراسة والأداء لديه داخل الفصل. فإذا قررت أخي القارئ الانضمام إلى ناد رياضيا فضع في اعتبارك ما يلي:

المجهود الجسماني لا يعني بالضرورة القيام بالتمرينات الرياضية:

قد تعتقد أنك تقوم بتمرينات عندما تجري للحاق بالحافلة أو القيام بالأعمال المنزلية أو حتى المشي في المتاجر أو في الشارع لبضع دقائق مثل هذا المجهود قد يسبب لك التعب. لكن من غير المحتمل أن يقوي عضلاتك أو يؤدي إلى صفاء ذهنك، إن التمرينات السليمة تجعلك تتنفس بعمق وتدفعك إلى التعرق وتتركك وأنت تشعر بتجديد نشاطك.

التمرين الجيد متعة جيدة:

ربما تكره التمرينات الرياضية لأنها تشعرك بالملل. يعرف كل منها من واقع التجربة أن ممارسة ألعاب الجمباز أو التدريب المنفرد في صالة الألعاب الرياضية ربما يكون مملا. إذا كان مثل هذا المجهود مضجرا بالنسبة لك، حينئذ عليك ممارسة رياضة محببة إلى نفسك تجلب لك المتعة والسعادة لأننا لا نحس بمرور الوقت أثناء ممارستنا لشيء يبهجنا.
فإذا كان المشي مملا، فاعمل على إيجاد صحبة للسير معها،وإذا كنت تهوى الألعاب الجماعية فانخرط في أحد النوادي أو الجمعيات الرياضية أو حتى مع فريق شباب الحي .

استخدم عقلك أثناء اللعب:

إذا كنت لم تمارس الألعاب الرياضية لفترة طويلة، ابدأ بالتدريج. سوف ينتج عن الجهد المبذول افرازا للحمض اللبني في عضلاتك مما سيجعلها تتيبس وستعاني من نوع من التعب وبمجرد أن تواظب على ممارسة هذا النشاط يمكنك أن تزيد بالتدريج من الوقت والجهد البدني المستهلك.

الرياضة وسيلة وليست غاية في حد ذاتها:

ينبغي ألا تنسى أن هدفك من الرياضة ليس هو بناء عضلات بارزة أو امتلاك لياقة خارقة أو سرعة هائلة أو الوقوف على منصات التتويج. بل يجب أن يكون هدفك هو تحسين صحتك وعملية الهضم لديك ودورتك الدموية حتى تتمكن تلك الأجهزة من خدمة عقلك بشكل كافي, فالرياضات المتزنة والمنتظمة ستساعدك على تحسين تفكيرك واستذكارك وأدائك عن ذي قبل.
     
مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

افكار ممتازة شكرا لكم

إرسال تعليق