بكتيريا طائرة تقيس درجة تلوث الجو


قام فريق مكون من 15 طالبا بتنفيذ مشروع اسمه Quantifly ويقوم هذا المشروع على تعديل مورثات بكتيريا لجعلها قادرة على الكشف عن الملوثات الموجودة في الغلاف الجوي في مدينة باريس. ويتم تحميل هذه البكتيريا على طائرة من غير طيار وارسالها في الجو. هذه البكتيريا المعدلة حساسة لبعض المركبات الكيميائية مثل البنزين benzène والتولوين toluène والتي تعتبر مركبات طيارة مما يجعل البكتيريا تنتج اضاءة حيوية يمكن قياسها والتعرف عليها.
بكتيريا طائرة تقيس درجة تلوث الجو
تعديل مورثات بكتيريا لجعلها قادرة على الكشف عن الملوثات الموجودة في الغلاف الجوي

ولكن لماذا تم اختيار طائرة بدون طيار؟ يقول ألكسندر دوليت Alexandre Dollet المسؤول عن مشروع Quantifly "بالنسبة للقياسات في الحجوم الكبيرة، كمنطقة معينة أو مدينة بأكملها. يمكننا تعيين بؤر التلوث بطريقة التصوير ثلاثي الأبعاد وأوضح أن تركيز الملوثات يمكن أن يختلف كثيرا من شارع إلى آخر، أو حسب الارتفاع أيضا، والطائرات بدون طيار تمكننا من الحصول على مسار دقيق، يمكن برمجته كما قال ألكسندر أن هذا النوع من البكتيريا يمكن استخدامه داخل المباني لمعرفة درجة تلوثها وأنواع المركبات التي انتجت هذا التلوث بتكلفة قليلة ومرونة تامة.
هذا هو الرسم التخطيطي للبكتبريا المهجنة المحمولة على طائرة من دون طيار  للكشف عن المركبات العضوية المتطايرة مثلtoluène

لم يعد المشروع حكرا على طلبة مدينة باريس بل دخل شركاء آخرون على الخط كشركة iGEM (الشركة الدولية للهندسة الوراثية) ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وما يقرب من ثلاثمائة شركة دولية أخرى تتنافس من أجل الضفر بحقوق انتاج هذه التكنولوجيا الجينية وسيقدم المشروع النهائي في أكتوبر المقبل 2016 في مدينة بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية. 

المصدر FURURA ENVIRONNEMENT

مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق