قصص أنبياء الله: صالح وإبراهيم عليهم السلام


بسم الله الرحمن الرحيم
متتبعي مدونة محيط المعرفة الأوفياء سلام الله عليكم، حدثنا الداعية الكبير طارق السويدان في محاضرته السابقة عن أنبياء الله شيث وإدريس ونوح وهود عليهم صلوات الله وسلامه، والتي جاء فيها أن أهم ما ميز دعوة شيث عليه السلام أنه ولد بعد مقتل هابيل وجعله الله تعالى نبيًّا بعد موت سيدنا آدم، وأنزل عليه خمسين صحيفة، أما سيدنا إدريس فكان أول من خط بالقلم وقد أدرك من حياة آدم ثلاثمائة سنة وثماني سنين، وهو أبو جد نوح، ودعا إلى وحدانية الله وآمن به ألف إنسان، وأول من نظر في علم النجوم وسيرها.
قصص أنبياء الله: صالح وإبراهيم عليهم السلام
قصص أنبياء الله: صالح وإبراهيم عليهم السلام

في حين سيدنا نوح دعا قومه 950 سنة ولم يمل منهم، فلم يؤمن منهم إلا قليلا مما استوجب عقاب الله، الذي تمثل في طوفان عارم أغرق الأرض كلها ولم تنجو إلا الطائفة الصالحة التي ركبت السفينة مع نوح عليه السلام.في الوقت الذي بعث فيه سيدنا هود، في قوم أقوياء الجسم والبنيان، آتاهم الله الكثير من رزقه ولكنهم لم يشكروا الله على ما آتاهم وعبدوا الأصنام فأرسل لهم الله هودا نبيا مبشرا، وحكيما، ولكنهم كذبوه وآذوه فجاء عقاب الله متمثلا في ريح صرصر عاتية استمرت سبع ليال وثمانية أيام. في محاضرة اليوم سيحدثنا الدكتور طارق السويدان عن أنبياء الله صالح وإبراهيم. فلا تفوتوا الفرصة. ولا تنسونا من صالح دعائكم.

المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا