نصف ساعة من التأمل باستخدام تقنية الوعي الكامل تقضي على الاكتئاب


قام فريق من الأطباء من جامعة جونز هوبكينز بتجارب سريرية على 3515 شخصا كانوا يعانون من عدة أزمات نفسية كالاكتئاب والقلق والأرق والأوجاع المزمنة بالإضافة لبعض مدمني المخدرات حيث أخضعوا هذه العينة الاختبارية لبرنامج خاص من التأمل لمدة 30 دقيقة يوميا على مدى 6 أشهر.
نصف ساعة من التأمل باستخدام تقنية الوعي الكامل يقضي على الاكتئاب
نصف ساعة من التأمل باستخدام تقنية الوعي الكامل يقضي على الاكتئاب

وقد لوحظ تحسن ملموس فقط بعد مضي 8 أسابيع الأولى حيث انخفض مستوى الضغط النفسي وتحسنت نوعية حياتهم، ومع مرور الوقت تلاشت أعراض القلق والاكتئاب بوثيرة تدعو إلى الدهشة , وقال قائد الفريق الطبي ماداف غويال المختص في مادة الطب الداخلي أن الفضل في هذه النتائج المبهرة يعود إلى تقنية قديمة في التأمل منبثقة عن التعاليم البوذية تسمى "الوعي الكامل ". ويرتكز هذا النوع من التأمل على اللحظة الراهنة والتحرر من وهم الماضي والمستقبل، على اعتبار أن التقسيم الزمني ما هو إلا قالب عقلي استعمله الإنسان لتنظيم حياته لكنه تحول في ما بعد إلى عدو وهمي يؤرق الأنسان ويدفعه إلى حافة الجنون. وأضاف ماداف غويال أن التأمل بهذه الطريقة قادر على تخفيف أعراض القلق والاكتئاب الحاد بنفس القدر الذي تحققه مضادات الاكتئاب في دراسات أخرى مع عدم وجود أضرار جانبية كيميائية. 

 طريقة التنفس أثناء التأمل.

 اجلس بطريقة مريحة انظر إلى الفراغ تم أظف إليه التنفس بأسلوب (4-2-8) أي اشهق في أربعة أرقام تعدهم في ذهنك واحتفظ بالهواء لرقمين ثم أزفر الهواء في ثمانية أرقام. استمر على هذا التنفس حتى تشعر بالراحة التامة.
  أرخ عضلات عينيك ثم وجهك واشعر بالراحة والاسترخاء منتشرة فيهما، أرخ الجسم وابدأ من الأسفل إلى أعلى الرأس ثم من أعلى الرأس من الخلف نازلا إلى الأسفل حتى تصل إلى كعب الأرجل.

التأمل باستخدام الوعي الكامل 

نحن لا نستدعي الأفكار حتى وإن كنا نظن ذلك بل نعلم بوجودها عندما تظهر فجأة في عقولنا، فهي أشبه بالغيوم التي تعبر الأجواء تأتي وتذهب من تلقاء نفسها لذا لا تحاول السيطرة عليها ولا تناقشها ولا تبدل الجهد في تحليلها لا تتلهف على الأفكار الإيجابية ولا تحاول التخلص من أفكارك السلبية بل ركز انتباهك على تنفسك وعلى اللحظة الراهنة الممتدة فما الزمان بتقسيماته (ماضي-حاضر-مستقبل) إلا وهم من نسج عقلك. كن المراقب لكل عملياتك الحيوية، تنفسك وحرارة جسمك حرر كل عضو من أعضائك من التوتر أشعر بالاسترخاء التام كلما تعمقت أكثر في حالة التأمل كلما شعرت بالسلام الداخلي.
يبدأ الجسم بالاستجابة الكيميائية بطريقة أوتوماتيكية لهذه الحالة الشعورية المريحة بإفراز هرمونات السعادة : الأوكسيتوسين , الإندروفين , السيراتونين, الدوبامين .  وبالتالي عودة الجسم لحالته الطبيعية بعيدا عن القلق والاكتئاب.

                                           المجلة الطبية   The Journal Of American Medical Association  
مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق