تعلم استخدام أساليب التفكير الجانبي Lateral Thinking


التفكير الجانبي أشبه بترس الحركة للخلف الذي نجده في السيارة، فليس هناك من يحاول أن يعود بسيارته للخلف طوال الوقت، ومع ذلك فنحن بحاجة لاستخدام هذا الترس للمناورة وتغيير الاتجاه وتصحيح المسار.
إذا ذكرت كلمة التفكير، فلا بد أن يذكر اسم "إدوارد دي بونو"، فليس هناك من هو أشهر منه في حث الناس على تحسين كفاءة أنماط تفكيرهم ونوعية أفكارهم.

لقد اخترع "دي بونو" مصطلح "التفكير الجانبي" الذي دخل المعجم كمصطلح لغوي استخدمه في كتاب بعنوان استخدام الذكاء الجانبي THE USE OF LATERAL THINKING.

التفكير الجانبي
التفكير الجانبي

ماهو التفكير الجانبي؟

  عندما بدأ دي بونو التأليف في ستينيات القرن الماضي، لم تكن هناك طرق علمية معيارية للمساعدة على التوصل لأفكار جديدة، وكان القلائل فقط من يعتبرون مبدعين في حين كان على الباقيين أن يتخبطوا في الروتين العقلي التافه. وقد روج دي بونو لفكرة التفكير الجانبي باعتباره أول أداة للتفكير يستطيع أي شخص استخدامها لحل المشاكل.

  فتشبيه المخ بالحاسوب ليست أفضل طريقة لفهمه، بل أفضل فهم له اعتباره بيئة مخصوصة تتيح للأفكار أن تتشكل فيه ,في صورة أنماط ثابتة، العقل في حالة بحث دائم عن الأنماط، حيث يقوم بتنظيم نفسه، ويدرج بداخله المعلومات الجديدة في ضوء ما يعرفه بالفعل. وقد لاحظ "دي بونو" من خلال هذه الحقائق أن الفكرة الجديدة عادة ما تتصارع مع الأفكار القديمة، فبحث عن طرق تستطيع من خلالها أن تتواجد الأفكار القديمة مع الجديدة في صورة تلقائية وليس نتيجة صراع .

  التفكير الجانبي هو نقيض التفكير الرأسي فالمنطق يقول حالة صحيحة تؤدي إلى حالة صحيحة أخرى وفي النهاية نصل إلى الحل الصحيح، هذا التفكير الرأسي جيد معظم الوقت، ولكنه قد لا يساعدنا في المواقف العصيبة التي تنعدم فيها الخيارات للقيام بالقفزة التي نحتاج إليها، فأحيانا يكون لزاما علينا أن نفكر خارج الصندوق، وكما قال دي بونو "التفكير الرأسي يستخدم لزيادة تعميق نفس الحفرة أما التفكير الجانبي فيستخدم للحفر في مكان آخر".

أساليب التفكير الجانبي 

توليد البدائل :

  • التوصل لحلول أفضل يتطلب توفير المزيد من الاختيارات في البداية.

مراجعة الافتراضات :

  • رغم أننا ينبغي أن نفترض أن الكثير من الأشياء تعمل بصورة طبيعية فإن عدم مراجعتنا لافتراضاتنا تجعلنا محصورين فيما نفكر فيه.

نظام الحصص:

  • التوصل لعدد محدد من الأفكارسلفا عن مشكلة، فغالبا ما تكون الفكرة الأخيرة هي الأفضل.

التشبيه :

  • وهو محاولة رؤية التشابه بين المواقف حتى تلك التي تظهر متباينة ومختلفة تماما عن بعضها البعض وهذا ما يفعله المبدعون عند نقلهم فكرة من مجال إلى مجال مختلف كاستخدام نقلات الشطرنج في الميدان الحربي.

التفكيرالمعكوس:

  •  اعكس رؤيتك لشيء ما، أي انظر إليه من زاوية مناقضة، وسيذهلك ما ينمحه لك من أفكار.

إيجاد الفكرة المسيطرة : 

  • وهذه ليست مهارة يسهل إجادتها، ومع ذلك فإنها مهمة جدا لتحديد المهم في عرض تقديمي أو حوار أو في تلخيص كتاب ...

العصف الذهني :

  •  لا يعتبر تفكيرا جانبيا في حد ذاته، ولكنه يتيح للتفكير الجانبي أن يظهر.

قال دي بونو من صفات الحلول المبدعة والأفكار الجديدة أنها تكون واضحة بعد أن يتم التوصل إليها ومايحجبها عنا هو طرقنا التقليدية والثابتة في التفكير والتي تقتصر غالبا على الأوصاف والتصنيفات المألوفة والأحكام المسبقة.
                                           
                                                كتاب THE USE OF LATERAL THINKING


المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا