تحليل مكونات المذنب Tchouri يفصح عن وجود البذور الأولى للحياة خارج الأرض.

في سابقة هي الأولى في تاريخ استكشاف الفضاء , تمكن العلماء من تحليل المعلومات التي أرسلها الروبوت الصغير Philae من على ظهر المذنب Tchourimov_67P بعد أن استطاع يوم 12 نونبر 2015 أن يرسو على المذنب في رحلة دامت 10 سنين قطع فيها المكوك الفضائيRosetta أكثرمن 500 مليون كلم بداية من سنة 2005.
 بعد سبعة أشهر ونصف من هبوطه على المذنب"Tchouri" النتائج العلمية التي حصل عليها robot- Philae نشرت أخيرا

رغم الهبوط العسير للربوت الذي استغرق ثلاث ساعات جعل أكثر من 300 عالم مشارك في البعثة الأوروبية للفضاء ESA يحبسون أنفاسهم .استطاع Philae أن يلتصق بالجدار الصخري للمذنب Tchourimov .ومن خلال الأجهزة التي زود بها الروبوت مثل مطياف الكتلة لتحليل مكونات المذنب . 
الرسم البياني لهبوط الروبوت - Philae على المذنب Tchouri

نشرت مجلة Science et vie  العلمية الصادرة بتاريخ 31 يوليوز 2015 على صفحاتها الأولى نتائج أقل ما يقال عنها أنها مبهرة جاءت كالتالي :بعد أن حلل المطياف COSAC عينات الغبار التي التقطها الروبوت كشف عن 16 مركب عضوي مختلف من بينها acétone méthylisothiocyanate- - acétamide- propionaldéhyde وتعتبر  هذه المركبات هي السلائف المحتملة للمواد العضوية التي تشكل أساس الحياة على الأرض: الأحماض الأمينية، الأحماض النووي الريبي (DNA و RNA)، والسكريات ...

.بالإضافة إلى مجموعة من المعلومات الفيزيائية كدرجة حرارة المذنب التي تتراوح بين 130 و90 درجة كلفن   (-143,15°C )ومكوناته التي تتنوع بين غبار وصخور وجليد .
صورة بانورامية التقطتها كاميرا الروبوت وهو على بعد 3 كلم من المذنب Tchouri

ويجدر بالذكر أن الروبوت Philae ظل في حالة سبات طيلة مدة الرحلة ولم يبدأ العمل حتى 13 يونيو الماضي واستطاع أن يبعث هذه المعلومات مقسمة على سبعة دفعات عبر إشارات راديوية , ولكن بعد 9 يوليوز،لم يتم تسجيل أي اتصال. وفي شهر غشت المقبل سيعمد الروبوت إلى تغيير مكانه إلى الجزء الجنوبي من المذنب Tchouri لتقديم معلومات جديدة عنه .

ومن خلال تحليل النتائج خلص العلماء إلى أن اكتشاف اللبنات الأولى للمادة العضوية يرجح نظرية التبذر الشامل التي أشرنا لها في موضوع كيف بدأت الحياة ؟ أي أن الحياة منتشرة في الكون كله . خصوصا وأن المذنبات في مجموعتنا على غرارTchourimovومذنب "هالي" الشهير هي كتل صخرية ظلت تطوف في مدارات واسعة حول الشمس بسرعات هائلة حتى تصل إلى حزام كايبر على حافة مجموعتنا الشمسية لتعود مرة أخرى طيلة 4,5 مليار سنة منذ تكون المجموعة الشمسية ,حافظة داخلها جميع الأسرار التي تمكن العلماء من فهم الكون ونشأته.
                                                                  مجلة :  Science et vie



المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

الموضوع مثير ويحمل الكثير من المعلومات المثيرة للجدل .أشكر فريق مدونة محيط المعرفة على مجهودهم القيم

سعيد منصوري يقول...

لقد تأكدت من المواقع الأجنبية من صدق المعلومات الواردة في مدونتكم ,فعلا فوجود مادة عضوية على مذنبات عابرة للفضاء يعد كشفا علميا لم يسبق له مثيل

Boutchichi Houcine يقول...

شكرا لتفاعلكم مع مواضيعنا,ونعدكم بالجديد دائما بإذن الله

Boutchichi Houcine يقول...

مدونة محيط المعرفة تستقي معلوماتها من مصادر موثوقة وعلمية وشكرا للأخ المنصوري على اهتمامه

غير معرف يقول...

معلومات حديثة جدا، صراحة لم نكن نظن أن المواقع العربية تواكب المستجدات العلمية وتحللها بالشرح، مما يعني أن الكاتب له إلمام بالمجال
نشكركم جزيلا على عملكم هذا ونقول لكم أننا نفتخر بمواقع كمدونة محيط المعرفة ونسأل الله أن يوفقكم في عملكم ويجعله في ميزان حسناتكم

Boutchichi Houcine يقول...

هدفنا الجوهري هو الارتقاء بالمحتوى العربي .لقد اكتفينا من التقليد والاعتياش على فتات المعرفة .فمن الضروري أن نقدم كل ما هو جديد ويخدم الثقافة العربية والإسلامبة

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا