مزيلات العرق تهدد حياتك


يكثر إقبال الناس في فصل الصيف كثيرا على منتجات مزيلات العرق المتنوعة، لكن هل تعلم أن هذه المنتجات قد تكون خطرا حقيقيا يهدد حياتك؟تكثر الكثير من الأقاويل حول خطورة هذه المواد على صحة الإنسان وتقوم هذه الشركات أيضا بشن حملة بين الفينة والأخرى ببعض المواقع والمجلات لتكذيب ما يروج وتنفي أن هذه المنتجات تشكل خطرا على صحة الإنسان، وهذا طبيعي لأنها تدافع عن منتجاتها ضاربة عرض الحائط صحة الناس وأرواحهم.

مزيلات العرق تهدد حياتك
مزيلات العرق تهدد حياتك

فماهي الأمراض التي يمكن أن تسببها مزيلات العرق؟

في هذا الموضوع سنحاول أن نرصد لكم ما ورد في مواقع موثوقة أصحابها أطباء ومختصون، حتى نقدم لكم معلومات مصدرها الطب وليست الشركات المنتجة التي همها الوحيد هو الدفاع عن منتوجاتها.

نعلم جميعا أن مزيلات العرق تحتوي على العديد من المركبات الكيماوية ومنها الخطيرة جدا مثل الألمنيوم، وعند استعمال مزيلات العرق تقوم مسام الجلد بامتصاص هذه المركبات الخطيرة، والتي تتداخل مع الحمض النووي للخلايا فينتج عن هذا تغيرات كثيرة في الخلايا لتتحول إلى خلايا سرطانية، وخاصة المنطقة القريبة من مكان وضع مزيلات العرق والتي توضع على الإبطين مما يعني أن الخلايا السرطانية ستتشكل غالبا أعلى الثدي وهو السرطان المنتشر كثيرا لدى النساء.
وهذا يعني أن مزيلات العرق تسبب سرطان الثدي لدى النساء.

وقد اكتشف الأطباء أن مرضى الزهايمر يحتوي دماغهم على نسبة عالية من الألمنيوم، وكلنا نعلم أن مزيلات العرق تحتوي على كميات كبيرة من الألمنيوم، وهم حاليا يحاولون الربط بين مرض الزهايمر ومزيلات العرق.

وهذا يعني أن مزيلات العرق قد تكون سببا رئيسيا في الإصابة بمرض الزهايمر.
وهناك أبحاث كثيرة جارية حاليا حول علاقة مزيلات العرق المحتوية على الألمنيوم والأمراض التالية:
  1. أمراض الكلي.
  2. سرطان الجلد.
  3. أمراض الدم بجميع أنواعها.
وكخلاصة للموضوع، يجب أن نتجنب كل شيء غير طبيعي ونقلل من استعماله لأن المركبات الكيماوية تشكل فعلا خطرا حقيقيا على صحة الإنسان، فهناك الكثير من الأمراض التي لم نكن نسمع بها مسبقا لتصبح أكثر انتشارا في عصرنا الحالي والسبب طبعا هو أنه في الماضي لم يكن يعتمد الناس على مواد مركباتها كيماوية، لكن مع التقدم العلمي انتشرت هذه المواد لتنتشر معها الكثير من الأمراض التي تهدد فعلا حياتنا.

المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا