كيف تحول نفسك إلى الشخصية التي تريدها ؟

السلام عليكم ورحمة الله.

كن سعيدا, كن مثقفا أو فنانا, تصرف كما لو كنت تشعر بالفعل بما تريد أن تشعر به , لا تنتظر الى أن يحفزك الشعور , فقد يطول انتظارك .وقد عبر الفيلسوف الأمريكي ويليام جيمس عن هذا بوضوح كبير حين قال :"أننا لا نغني لأننا سعداء ,ولكننا سعداء لأننا نغني."
كيف تصبح أي شخصية تريد ؟
كيف تصبح أي شخصية تريد ؟

ومعظمنا يعتقد أن المشاعر مثل السعادة تأتى أولا , ثم نفعل ما نفعل كرد فعل لهذه المشاعر , ويصر جيمس على أن هذا ليس صحيحا ,فالشعور ينشأ في نفس وقت القيام بالعمل , ولذلك إذا أردت ان تكون متحمسا , فبإمكانك ان تكون كذلك لو تصرفت كالمتحمس , فأحيانا  يستغرق هذا دقيقة , وأحيانا ما يستغرق أقل من ذلك , ولكن هذا الامر سيجدي لو أنك داومت عليه مهما رأيت فى فعله من سخافة. 

 فإن شئت أن تكون سعيدا ابحث عن أسعد أغنية وغنها , وسوف يجدى هذا , ولا يحدث هذا دائما خلال الدقائق الأولى , ولكنك إذا واصلت هذا , فسوف تجد نتيجة إجابية وما عليك إلا أن تقلد الشعور إلى أن تخلقه , وسرعان ما سيكشف لك غناؤك السعيد مدى تحكمك فى مشاعرك. 

وتقوم بعض المجموعات الخاصة بطقس يسمى "تأمل الضحك " يجتمعون فيها فى دائرة ويستعدون للضحك , وعندما يدق جرس ساعة معينة يضرب المعلم جرسا ويبدأ الجميع فى الضحك , ولزاما عليهم أن يضحكوا سواء كانوا يشعرون برغبة فى الضحك ام لا , ولكن بعد لحظات قليلة يصبح الضحك معديا , وسرعان ما يضحك الجميع بصدق من قلوبهم. 
وهذا هو ما يفعله الاطفال أيضا , حيث يبدؤون فى القهقهة دون سبب وغالبا ما يكون هذا على مائدة العشاء , أو أي مكان أخر ممنوع فيه هذا , والقهقهة نفسها تجعلهم يضحكون  والحقيقة هي أن الضحك نفسه يمكن أن يجعلك تضحك , وسر السعادة يكمن داخل الجملة الاخيرة. 

فنحن عندما نرى شخصا يقوم بأمور خطيرة ,تحتاج إلى جسارة وشجاعة فإننا نظن أنه ولد مقداما ,والحقيقة أنه لا يختلف عنا كثيرا إلا في طريقة التفكير فلا بد أن تقمصه صفة الشجاعة قد سبق مواقفه الشجاعة .
يقول الفيلسوف الفرنسي سارتر " الوجود يسبق الماهية " ويعني بذلك أن الإنسان يوجد أولاً، ثم يكوِّن ماهيته ,بمعنى أنه هو المسؤول عن تحديد صفاته بعد ذلك ويبني مشروعه الحر الذي يكوِّن وجوده؛ وبذلك فهو الذي يختار ماهيته .
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا