حمض الفوليك: الفيتامين السحري لتجنب التوحد

   أثبتت دراسة نرويجية حديثة أن تناول النساء لحمض الفوليك أربع أسابيع قبل الاخصاب حتى ثمان أسابيع من الحمل يقلل من احتمال خطر انجاب أطفال مصابين بالتوحد بنسبة 40 %.
وقد شملت الدراسة 85000 طفل توبعت حالتهم منذ ولادتهم و قد لوحظ أن هناك علاقة بين أخذ مكملات الفوليك ووجود حالات اضطراب التوحد..
 حمض الفوليك: الفيتامين السحري لتجنب التوحد
 حمض الفوليك: الفيتامين السحري لتجنب التوحد


التوحد هو اضطراب النمو العصبي الذي يتميز بضعف التفاعل الاجتماعي و التواصل اللفظي و غير اللفظي مع أنماط سلوكية مقيدة و متكررة و في الأغلب تلاحظ أعراضه من طرف الوالدين في العامين الأولين من عمر الطفل ولا يوجد حتى الآن علاج محدد لهذا الاضطراب .
ويعتبر حمض الفوليك أو الفيتامين B9 من الفيتامينات المهمة لعمل الجسم و التجديد الخلوي و خاصة في انتاج الخلايا الحمراء وله أدوار صحية متعددة , نجد الفوليك في الأطعمة كالسبانخ و الخس و الفاصوليا و البازلاء المجففة و بذور عباد الشمس و الكبد كما نجده على شكل مكملات غذائية. وكما هو معروف عادة أن حمض الفوليك مهم جدا بالنسبة للمرأة الحامل فوجود كمية منه في جسم المرأة قبل الاخصاب يقلل من خطر الإصابة بالتشوهات الخلقية خصوصا تشوهات الأنبوب العصبي التي تصيب دماغ الجنين و عموده الفقري.
نتائج هذه الدراسة كانت كالتالي: حالات التوحد لدى الأطفال كانت بنسبة0,10 % من مجموع الأمهات اللاتي تناولن حمض الفوليك أربع أسابيع قبل الاخصاب مقارنة بنسبة 0,21% من مجموع الأمهات اللاتي لم تتناولن حمض الفوليك. وقد تبين أن النساء اللاتي لم تتناولن حمض الفوليك قبل الحمل هن أكثر عرضة بمعدل الضعف لولادة طفل مصاب بالتوحد خصوصا إذا كان هناك استعداد جيني.
الهدف من هذه الدراسة كان هو تحسيس النساء المقبلات على الحمل بأهمية هذا الفيتامين و دوره الكبير في الوقاية من التوحد و بعض التشوهات الخلقية و ذلك بتناوله عند التخطيط للحمل أو بالأحرى أربع أسابيع على الأقل قبل الإخصاب بجرعة 0,4mgفي اليوم .

                                                                                           Magazine Le Figaro




المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق