تعلم كيف تتغلب على الغضب بخطوات بسيطة


السلام عليكم ورحمة الله.

الغضب هو إحساس طبيعي يشعر به جميع البشر نتيجة تعرضهم لمواقف متنوعة تثير غضبهم، لكن عليك أن تتجنب الغضب حتى لا تؤدي جسمك، فالغضب إحساس قوي قد يؤدي إلى التأثير على الإشارات الكهربائية للقلب مما يؤدي إلى حدوث الأزمة القلبية والتي تحدثنا عنها في موضوع مستقل على مدونتكم محيط المعرفة. كما يؤدي الغضب الى ظهور أعراض الاكتئاب وجميعنا نعلم خطورة حالات الاكتئاب الحادة وما يمكن أن تؤدي إليه من انطواء وعزلة وانتحار... وقد أوصانا الرسول الكريم أن لا نغضب لأن في ذلك ضرر كبير على صحتنا.

تعلم كيف تتغلب على الغضب بخطوات بسيطة
تعلم كيف تتغلب على الغضب بخطوات بسيطة
فكيف يمكننا أن نتجنب الغضب؟

1- قم بالعد: عند الغضب قد يتوفوه المرء بكلام قد يندم عليه لاحقا لذلك ينصح المختصين في المجال بالعد ببطء قبل الكلام لحظة الغضب، وذلك لأن العد يساهم في عودة ضغط الدم ودقات القلب الى نسبها العادية مما يؤدي الى تقليل الهيجان، وقد قال المفكر توماس جيفرسون: (عند الغضب لا تتكلم حتى تعد لرقم عشرة).
2- كن متسامحا: مسامحة الشخص الذي أثار غضبك يساعدك بشكل كبير في التحكم في غضبك مما يجعلك تتخلص من كل الأفكار السلبية التي تدور بذهنك، ونعلم جميعا أن الإسلام أوصانا بالتسامح وهو دين السماحة بامتياز.
3- غير نشاطك: عندما تشعر بالغضب غير النشاط الذي كنت تقوم به، ويمكنك مثلا أن تلجأ إلى المشي أو الرسم أو مشاهدة برنامجك المفضل على شاشة التلفاز...
4- تنفس بعمق: عند شعورك بالغضب قم بممارسة التنفس بعمق، فقد أثبتت الدراسات العلمية والنفسية أن التنفس بعمق يؤدي الى خفض درجات الغضب المرتفعة.
5- شخص حالتك واعترف أنك غاضب: أثبتت كل الدراسات العلمية في المجال أن أحسن الأفراد تعاملا مع مشاعرهم السلبية هم الذين يعرفون أنهم في حالة غضب وذلك لأنهم يعرفون حالتهم ويشخصونها ويعرفون سببها وعواقبها.
6- ممارسة التمارين الجسمانية: ممارسة الرياضة عند الغضب تساعدك على تفريغ الشحنات السلبية وتساعدك على هدوء الأعصاب لأنها تساعد على إفراز هرمون السعادة.
7- الصلاة: الصلاة عبادة يتصل فيها العبد بربه وهي كفيلة بتخفيف حدة الغضب مهما كانت شدته، لأن الاتصال بالإله يجعلك تشعر أن لا شيء يستحق أن تغضب لأجله، وتعيد لك الاتزان مجددا، فعند شعورك بالغضب لا تقم بأي ردة فعل قبل أن تتوضأ وتصلي ركعتين لله.


المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل إيميلك ليصلك جديدنا