الشخصيات التي صنعت إسرائيل

الشخصيات التي صنعت إسرائيل
الشخصيات التي صنعت إسرائيل
إسرائيل هذا الكيان السرطاني الذي زرع في جسد الأمة الإسلامية, لم يخلق من فراغ بل هناك شخصيات عملت على تحقيق رؤيا كانت حلما لمدة2000 سنة وأصبحت واقعا ملموسا شئنا أم أبينا ,بعد أن كانت أسطورة من الأساطير أي منذ دمار الهيكل وشتات اليهود.
   وجود إسرائيل كان من الممكن أن يبقى حلما لدى يهود العالم ,لولا تلك الجهود لثلاث شخصيات صهيونية بارزة هي:النمساوي -الهنغاري تيودور هرتزل(1904-1860) والروسي حاييم وايزمان(1952-1873) والروسي-البولندي دافيد بن غوريون(1886-1973). فالأول وضع الفكرة والمخطط ,والثاني دفع المخطط دوليا ,والثالث حقق الفكرة وجسد المخطط سياسيا في الداخل الفلسطيني .وكان كل واحد من الثلاثة عينه على الظروف الدولية والإقليمية المساعدة على تبلور الفكرة وتجسيدها.

تيودور هرتزل

تيودور هرتزل
تيودور هرتزل
 فقبل تيودور هرتزل كان الفكر الصهيوني والحنين الرومنسي إلى أورشليم وصهيون موجودة في الضمير الجمعي اليهودي ,مما دفع بهرتزل لتأليف كتابه الأشهر "الدولة اليهودية" الذي كان له عظيم الأثر بالنسبة إلى اليهود والحركة الصهيونية ,حاول هرتزل في هذا الكتاب وكان حينها صحفيا ,أن يبين أن اليهود في كل العالم ليسوا مجرد أتباع دين واحد ,ولا يشكلون مجرد طائفة دينية بقدر ما هم أمة وقومية مستقلة تعيش في حال من الشتات ,وبالتالي فلهم الحق في كيان قومي ودولة يهودية ملموسة ,وخصوصا وأن العصر كان عصر ازدهارالقوميات في أوروبا .لم يكن مجرد كتاب دعوة بل وضع فيه مخططا يشمل الجوانب السياسية والإقتصادية والتنظيمية ,وقد تمخضت جهود هرتزل على انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة "بازل" السويسرية سنة 1897م.


حاييم وايزمان

حاييم وايزمان
حاييم وايزمان
وعند وفاة هرتزل سنة  1904كانت الخطوط العامة للحركة الصهيونية واستراتيجية حركتها من أجل خلق الدولة اليهودية قد انتهت تقريبا وهنا جاء دور حاييم وايزمان لمواصلة المسيرة,ودفع الفكرة إلى نهايتها وخصوصا في المجال الدولي مستغلا ظروف الحرب والصراع الدولي في تلك الحقبة ,ركزت الحركة الصهيونية بصناديقها المالية المتعددة على إنشاء الشركات المصرفية للاستثمار في فلسطين ,خصوصا في مجال شراء الأراضي وتوطين اليهود.
كان الدكتور وايزمان يوطد علاقته بيهود بريطانيا مثل(سايمون ماركس-واسرائيل سيف) ومن خلالهم اتصل بسياسيي ابريطانيا ونذكر من أبرزهم (آرثر بلفور-وونستون تشرتشل)  ,ومما زاد  من نفوذ وايزمان في دائرة اتخاذ القرار البريطاني  هو كونه دكتور في الكيمياء حيث استطاع أن يستنبط طريقة لانتاج مادة "الايستون" الضرورية لصناعة المتفجرات, وهذا ما عزز من القدرات الحربية البريطانية في أثناء الحرب ,ووطد أقدام وايزمان في الدائرة السياسية البريطانية العليا,والتي كانت نتيجتها "وعد بلفور"المعروف وبهذا الوعد استخلصت الحركة الصهيونية "صك دولي بشرعية مطالبها في فلسطين ",وبهذا الوعد أيضا يكون وايزمان قد أدى دوره التاريخي في إنشاء الدولة اليهودية.


دايفيد بن غوريون
دايفيد بن غوريون

دايفيد بن غوريون


أما دايفيد بن غوريون يمكن اعتباره المسؤول الأول عن تأسيس القاعدة الإقتصادية والعسكرية والتنظيمية وكل البنى التحتية للمجتمع اليهودي في فلسطين كما أسهم في تأسيس "الإتحاد العام للعمال اليهود" المسمى ب "الهستدروت" كما أسس المنظمة العسكرية "الهاغانا" التي أصبحت نواة جيش الدفاع الإسرائيلي لاحقا .وكل هذه التنظيمات كانت تابعة للمنظمة الصهيونية.
 كما أن بن غوريون كان هو الذي يقف وراء تطوير الصناعة العسكرية الإسرائيلية حتى قبل قيام الدولة .لقد تكاملت ادارة بن غوريون للصراع السياسي مع إدارة الصراع العسكري ,ففي مقابل الداعين إلى الاستيلاء الفوري على كامل الأراضي الفلسطينية مثل منظمتي(آرغون-وشتيرن) كان بن غوريون يخطط وفق "سياسة المراحل" فعلى الرغم من أنه متفق معهم في الهدف النهائي ,إلا أنه كان يرى أن" مالا يدرك كله لا يترك كله" وهذا الدهاء السياسي لبن غوريون ساهم في قيام الدولة الإسرائيلية عام 1948م


خلاصة:
لم أكتب هذا الموضوع لكي أكيل المديح لهذه الشخصيات ولكن أكتبه لأنه حان الوقت لمعرفة سبب نكستنا ولماذا انتصروا وهم على ضلال وانهزمنا ونحن على حق,لقد حان الوقت لننبعث من رمادنا ونعود للحياة كما يفعل "طائر الفينيق " الأسطوري,انتظرونا فأتباع محمد قادمون وتحية لأهل فلسطين الأبية.


مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق