الطريقة الصحية للتخلص من دهون الجسم

تعتبر البدانة أو السمنة من المشاكل الحقيقية التي يعاني منها معظم سكان العالم، ونظرا لخطورتها وتأثيرها على حياة الإنسان نجد الكثير من المواقع والشركات التجارية والتي هدفها الربح المادي تعرض بعض الوسائل والتقنيات والأجهزة التي يقولون أنها تساعد على التخلص من السمنة وطبعا معظمها غير صحيح وله عواقب وخيمة على مستعمليها. وللتخلص من الوزن الزائد بالجسم علينا أولا أن نفهم كيف تعمل أجهزة جسمنا وكيف تتكون الدهون.
الطريقة الصحية للتخلص من دهون الجسم
الطريقة الصحية للتخلص من دهون الجسم
توجد علاقة وطيدة بين ما يأكله الإنسان وبين ما يستهلكه الجسم من طاقة إذ كلما كانت كمية السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم تفوق ما يتم حرقه فإن الجسم يقوم بتخزين الكمية الزائدة على شكل دهون في مختلف أعضاء الجسم وحتى في أعضائه الداخلية مثل الكبد والقلب والكلي، وكلما كانت كمية السعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم أقل مما يحتاجه الجسم فحتما سيقوم الجسم بإذابة دهونه ليحولها إلى طاقة يستعملها للقيام بوظائفه، ويجب أن نعلم أن الجسم يحتاج في حالة الاسترخاء أيضا إلى طاقة ليقوم بوظائفه الحيوية (عمل الجهاز الهضمي والكبد والقلب والكليتين والدماغ ...)، الآن عرفنا أن الجسم يحتاج الى طاقة لكي يعمل وعرفنا العلاقة الموجودة بين ما نتناوله وما يتم حرقه من طرف الجسم لذلك ننصح بما يلي للحصول على جسم متناسق وقليل الدهون حتى نتجنب العديد من الأمراض المرتبطة بالسمنة.
أولا يجب الإمتناع التام عن تناول المشروبات الغازية والمأكولات المقلية والوجبات السريعة والحلويات، كما يجب استبدال الخبز الأبض والأرز الأبيض بالخبز والأرز الأسمر، الكثير من الناس عندما يسمعون هاته المعلومة يظنون أن الخبز الأبيض يحتوي على سعرات حرارية أقل من الخبز الأسمر وهذا خطأ لأنهما يحتويان على نسب متساوية من السعرات الحرارية لكن الفرق هو أن الخبز الأبيض يتم هضمه وامتصاصه بسرعة مما يؤدي إلى رفع مستوى السكر بالدم فيضطر الكبد الى تخزين الفائض من السكر المطروح بالدم وفي حالة استمرار هاته العملية فيقوم الكبد بتحويل السكر المخزن به الى دهون لينتج مرض الكبد الدهني، لذلك ينصح الأطباء باستبدال الخبز الأبيض بالخبز الأسمر لأن الخبز الأسمر لا يتم هضمه بسرعة بل ببطء شديد مما يشعرك بالشبع لمدة أطول ويتم طرحه بالدم على دفعات وليس دفعة واحدة مما يسمح للجسم بحرقه دون تخزينه بالأعضاء. كما يجب أن نكثر من تناول الخضر والفواكه لأنها مصدر غني بالفيتامينات والألياف التي تمنع امتصاص الجسم للدهون وأيضا تحتوي على نسب منخفضة من السعرات الحرارية، لكن لا يجب أن نتناول الفاكهة بعد الوجبات مباشرة فهذا يفقدها قيمتها ويجعلها ضارة وليست نافعة بل يجب تناولها بعد ساعة ونصف الى ساعتين بعد الوجبات ،كما يجب الحرص على تناول المأكولات القليلة السعرات الحرارية مثل الحليب المنزوع الدسم وغيرها. ويجب أيضا أن نضيف الأسماك الى نظامنا الغذائي مع تفادي قليها لأنها تصبح مضرة، فقد أثبتت العديد من التجارب الطبية أن الأسماك لها دور كبير في التخفيض من الكولسترول الضار وتعويضه بالكولسترول النافع. كما لا يجب أن نغفل الفواكه الجافة مثل اللوز والجوز والكاجو وجعلها رئيسية بين الوجبات وعندما نشعر بالجوع وطبعا بكميات معقولة إذ لا تفريط ولا إفراط، هذا دون إغفال مادة مهمة ولا تحتوي على أية سعرات حرارية وهي الماء إذ يجب أن نشرب الماء بكيات كبيرة خلال اليوم وليس بعد الأكل مباشرة بل بعده بساعة حتى لا يتخمر الأكل المتناول ببطنك مما يؤدي الى الزيادة في ضخامة البطن.
ومع كل هذه المعلومات الصحية يجب التركيز على ممارسة الرياضة بشكل منتظم حتى نزيد في نسبة الحرق بأجسامنا ومن الرياضات التي ينصح بها الأطباء نجد رياضة المشي إذ يجب أن نمشي لمدة نصف ساعة يوميا وأيضا رياضة القفز على الحبل وركوب الدراجة وأيضا تمارين المقاومة التي تجعلك تحرق طاقة أكبر مثل رياضة كمال الأجسام مع ضرورة إشراف مدرب على تمريناتك، وأيضا رياضة السباحة والعديد من الرياضات الأخرى إذ تعتبر كل الرياضات مفيدة للجسم لأنها تجعله في نشاط وحيوية دائمين.
مواضيع تهمك أيضا
المقال التالي
« Prev Post
المقال السابق
المقال التالي »

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق